قصة وطنية قصيرة عن المملكة العربية السعودية

نبذة مختصرة عن التاريخ الوطني للمملكة العربية السعودية. يجب أن يتوق مواطنو الوطن الأم إلى حب الوطن الأم، وإحساسهم بالانتماء والحب له، ورغبة المواطنين في بذل كل ما في وسعهم من أجل الأمن والتنمية. فالوطن الأم ملكية عامة لجميع المواطنين، وهو ضروري. أن يسعى كل فرد في البلاد إلى رفع مستوى وطنه والعناية به، وعلى الجميع السعي للدفاع عن الوطن بكل قوته، فالوطن هو المرجع الأول والأخير لكل ما لديه من أعضاء، وفي مقالنا. سنتعامل مع تاريخ وطني قصير عن المملكة العربية السعودية في الأسطر التالية.

تاريخ وطني قصير عن المملكة العربية السعودية

كان هناك مدرس معروف بالبروفيسور أحمد سأل طلابه ذات مرة: ما هو الأغلى: الذهب أم التراب؟ فأجاب الطلاب: الذهب أغلى من التراب، وقال طالب آخر: التراب أغلى من الذهب. ضحك الطلاب على رد هذا الطالب. قال الأستاذ أحمد ردًا على الطالب: “فهمت الحقيقة”. ثم سأل الطلاب المفاجئين: كيف ذلك ؟! فأجاب المعلم: اسمع هذه القصة وستعرف الحقيقة. استمع التلاميذ للقصة فقال لهم المدرس: يقولون إن رجلاً عجوزاً مرض. ابني: تركتك على الأرض، وهذه الحقيبة من الذهب تتيح لك اختيار ما تريد. قال الولد الصغير: أخذت الذهب، ثم قال الأكبر: أخذت الأرض، ثم مات الأب بعد أيام، وأخذ الجميع نصيبهم من مال أبيه، وبدأ الأكبر في العمل في الأرض، يزرع الحنطة في تربته، ويعطيه كل حبة قمح، في كل سمكة 100 حبة بعد حصاد القمح، يزرع موسمًا آخر، ويزداد ثروته يومًا بعد يوم، ولكن الأصغر ينفق الذهب شيئًا بعد شيء والذهب ينقص يومًا بعد يوم، وعندما فتح الكيس وجده فارغًا، ثم ذهب إلى أخيه وقال له: ذهب، لكن ما أخذته لم ينفد ؛ لقد أخذت أرضًا مليئة رجس؟ فخرج الأخ الأكبر، وهو كيس من ذهب، وقال، يا تراب الأرض، أعطني هذا الذهب. فغضب أخوه فقال: الخبز الذي تأكله، وقذارة الأرض، واللباس الذي تلبسه، وتراب الأرض، وحرج الأخ الأصغر، واستمر الشيخ في كلامه في الثمار الحلوة، من قذر الأرض وزهور الأرض من دم عروقك من تراب الأرض قال الأخ الأصغر: ما أجهلي. أخي كيف لا أحزن وأنا فقدت كل شيء؟ نزل الإخوة إلى الأرض ووجدوا قطنًا أبيض مضغوطًا عليه وكان يتلألأ، وكان الأخوان مبتهجين، وصرخ الأخ الأصغر، “يا أرضنا الغالية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى