يستحب للمعتكف الابتعاد عن كثرة الكلام

ويستحب أن يبتعد الممارس عن كثرة الكلمات، فالدين الإسلامي هو آخر الديانات السماوية التي أنزلها الله تعالى على نبيه الكريم محمد صلى الله عليه وسلم. الإسلام، وكانوا يفعلونه بدافع الجهل والتقليد الأعمى للآباء والأمهات، وكثير من هذه الأمور حرمتها الشريعة الإسلامية، وكذلك بعض الأمور التي جاءت لتوضيحها. التفاصيل خاصة بالمسلمين، وسياق حديثنا هو سؤال يدفعنا إلى سؤال نطلب من أنفسنا أن نتوقفه عندما نتوقف. غالبًا ما يطلب طلابي تعليمي في المملكة العربية السعودية، حيث يُنصح بالسؤال عن التقاعد لتجنب الحديث كثيرًا وهو ما ورد في كتاب الفقه للسنة الثانية منتصف الفصل الثاني، وسنقوم بذلك. تعرف على الإجابة الصحيحة لأغراض هذه المقالة.

من المستحسن أن يبقى التراجع بعيداً عن كثرة الكلمات

وتجدر الإشارة إلى أن تعريف الفقه في النص هو عمل الفقه الإسلامي العملي، المستمد من شهادته التفصيلية، ومصدر الفقه الإسلامي هو الشريعة الإسلامية، حيث أن الفقه الإسلامي مستمد من مصادر التشريع الإسلامي، وهي: القرآن الكريم والسنة النبوية، وبعد هذا الحديث المهم نرغب في العودة لطرح الموضوع التربوي الذي تحدثنا عنه في بداية المقال، حيث كان السؤال: الأفضل البقاء وحيداً. بعيدًا عن الحديث كثيرًا، وسنلخص الإجابة الصحيحة في سياق هذه الفقرة.

الإجابة الصحيحة التي تتضمن سؤالاً من المستحسن تجنب الحديث عنه كثيرًا هي:

البيان صحيح.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى