ينقسم النفاق الى

النفاق ينقسم إلى نفاق، فقد حذر الرسول محمد من النفاق والمنافقين، لأنهم خطرون على الإسلام والمسلمين، لأنهم منافقون، ويظهرون للناس أنهم مؤمنون، وهناك العديد من صفات المنافقين: يخونون الأمانة. والعهود يخونون الذين وعدوهم وهم كاذبون في معظم خطاباتهم في حالة القتال. بالنسبة للآخرين، يصلون إلى حالة من اللاأخلاقية، وفي مقالنا التالي سيتم تقسيمهم إلى نفاق.

من هم المنافقون

يمكن وصف المنافقين بأنهم أناس يظهرون للناس من حولهم أنهم مؤمنون، لكنهم يخفون عدم الإيمان والكراهية والكراهية في أرواحهم وقلوبهم. (يشهد الله أن المنافقين كاذبون).

وهناك صفات كثيرة وصفها الله للمنافقين في الآيات القرآنية منها:

في قلوبهم مرض: “في قلوبهم مرض، وقد أصابهم الله، ولهم عذاب أليم بسبب ما يكذبون بشأنه”. غبي: قال: ما عدا أنهم مجانين، لكنهم لا أعرف. إنهم يفسدون الأرض: (وإن قلنا لهم ألا يفسدوها يقولون إننا مصلحون، لكن هذا مفسد. لكنهم لا يشمون) يتناقضون ويتركون الوعود والخداع والمؤامرات.

ينقسم النفاق إلى

هناك نوعان من النفاق:

أصغر النفاق: يسمى النفاق العملي، حيث يكون المنافق نفاقًا أصغر ليس من صميم الإسلام ؛ لأن أصل الإيمان في قلبه، وله خصائص كثيرة تميزه، ومنها الكذب. خيانة الصدق، الكذب، النفاق في الأفعال، الفجور في الشجار، إظهار الحب للآخرين، وفهم العكس. المنافق منافق، ومنفي أكثر من صاحبه، لأنه ترك طاحونة الإسلام، وله عذاب عظيم عند الله تعالى، وهذا النفاق يقتضي خلوده بالله كما وعدهم الله. يأتي الدرك من تحت النار لأنه خاطئ ومخادع وخداع، وفي الختام نجيب على السؤال المهم الذي ينقسم فيه النفاق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى