من تهيئة المكان للطباعة باللمس، أن تكون التهوية جيدة والإضاءة مناسبة

سواء أكان إعداد المكان للطباعة باللمس، والتهوية الجيدة والإضاءة المناسبة، فإن عملية الطباعة باللمس هي طريقة لاستخدام لوحة مفاتيح الكمبيوتر للطباعة من خلال أصابع اليد، وتعتمد هذه العملية بشكل أساسي على ذاكرة عضلات اليد. أصابع اليد، دون الحاجة إلى النظر في العين على لوحة المفاتيح، فهي نوع من الطباعة تتميز بالسرعة العالية والدقة كطريقة طباعة، وتسمى باسم الكتابة باللمس لأنها تعتمد بشكل أساسي على لمس أصابع لوحة المفاتيح بحيث يتم وضع ثمانية أصابع على خط يسمى خط الربط الأفقي على لوحة المفاتيح، ويكون هذا الخط في منتصف خطوط لوحة المفاتيح، ومفاتيح الإدخال للكمبيوتر، في حين أن نوع الطباعة المختلطة هو نوع من الطباعة التي لا تعتمد على المظهر أو الخط المثبت للوحة المفاتيح، بل على الصفات التي تعتمد على الطباعة اليدوية أو بيد واحدة، والآن سنرى دقة البيان من خلال تجهيز المكان للطباعة باللمس، وذلك التهوية جيدة والإضاءة مناسبة.

صح أم خطأ، من حيث تجهيز المكان للطباعة اللمسية، والتهوية الجيدة والإضاءة المناسبة

تعد الطباعة باللمس من التقنيات الحديثة التي يتم تدريسها في مجال الكمبيوتر، فهي علم أساسي لمن يريد استخدام جهاز كمبيوتر بدقة وسرعة عاليتين.

السؤال: من يهيئ المساحة للطباعة بإضاءة جيدة وإضاءة مناسبة؟ الجواب صحيح. وتجدر الإشارة إلى أن معظم لوحات المفاتيح ذات الاستشعار التلقائي بها نتوءات في صف المرساة، مما يتيح للمستخدم الشعور بها عند وضع أصابعه على زاوية لوحة المفاتيح، وتتيح هذه التقنية للمستخدم الكتابة بسهولة أكبر. سرعة ودقة معرفة ما يلمسه من السطح دون الحاجة إلى إلقاء نظرة على لوحة المفاتيح، أما بالنسبة لطريقة التقاط البصمة أو بصمات الأصابع، فهي طريقة طباعة متوازية في تقنية الطباعة الخاصة بها والتي تلمس صف المرساة، ولكن هذا النظام في الصف الأوسط، لكن هذا النظام قيد الطباعة وهو في الأساس نظام طباعة غير منظم، لذلك يعتمد الشخص عديم الخبرة على عملية البحث عن الحروف ثم الضغط عليها. حول تكامل نوعين أو أكثر من طرق الطباعة باللمس لتسهيل الطباعة على الكمبيوتر للمستخدم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى