اول مرحله لتشكل الغيوم

المرحلة الأولى من تشكل السحب، وهي من أهم مصادر المياه العذبة على سطح الأرض، هي السحب والسحب، حيث يتركز اهتمام الناس منذ القدم على السحب وكيف تتشكل وما هي العوامل التي تؤثر على تكوينها طريقة تحركها عبر السماء حيث عمل على الأسباب التي تؤدي إلى سقوط المطر من السحب، وخلص إلى أن العلماء المعاصرين يعرّفون السحب، وهي مجموعة من قطرات الماء في منطقة معينة من الغلاف الجوي، وقد حددوا ذلك. الكمية في وجود 100 مليون قطرة ماء لكل متر مربع، والتي تم تحديدها بمعرفة المرحلة الأولى من تكوين السحب.

الخطوة الأولى لتكوين السحب

تلعب العوامل المناخية والأرصاد الجوية مثل ضوء الشمس والرياح دورًا رئيسيًا في المرحلة الأولى من تكوين السحب، حيث تحدث عملية تبخر المياه من المسطحات المائية مثل البحار والأنهار والمحيطات وما إلى ذلك، وكذلك الكائنات الحية و من خلال عملية التنفس ينتج جزء من بخار الماء ويطلقه في الهواء، ويتبخر كل يوم يرتفع عشرة آلاف جالون من الماء في الغلاف الجوي من حولنا على شكل بخار ماء، وبخار الماء عبارة عن غاز سائل عديم اللون يطير بنا بمكون يسمى الغبار، والذي يسمى الهباء الجوي، والذي يسمى الهباء الجوي، حيث تحرك الرياح الهباء الجوي وتهتز عند درجة حرارة منخفضة لتلتصق ببعضها البعض، وتبدأ عملية تسمى التكثيف، وهنا بعد عملية التكثيف تبدأ المرحلة الأولى من تكوين السحب، والتي نبدأ في رؤيتها في السماء، بحيث يزداد تشبع الهواء بـ va الخوف من الماء، تتشكل المزيد من السحب في طبقات مختلفة من الغلاف الجوي.

تتشكل السحب في الغلاف الجوي العلوي بسبب انخفاض درجة حرارة الهواء المحمّل ببخار الماء، حيث تبدأ عملية تكوين السحب بتحول الماء في البحيرات والمحيطات والمسطحات المائية إلى بخار يرتفع في الغلاف الجوي، أي، يتحول من سائل إلى غاز، ثم يحدث تكثف بخار الماء في الغلاف الجوي الجزء العلوي، يليه تركيز قطرات الماء على شكل غيوم محملة بالمطر وأنواع مختلفة من الترسيب التي تنزل إلى سطح الأرض في ظل الظروف المناخية .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى