الجسيمات ذات الشحنة السالبة في الذرة هي

مسألة الجسيمات سالبة الشحنة في الذرة هي أن الذرات تعرف بأنها المكون الرئيسي لأي مادة على سطح الأرض أو الكون كله، لذلك تتكون كل مادة من ذرة بداخلها نواة، بالإضافة إلى بعض السلبيات، الجسيمات الموجبة والمتكافئة كهربائيًا، وهي الجزء الموجب من الذرة. هذه هي البروتونات والجزء الذي تساوي شحنته النيوترونات، بينما في مقالنا التالي سنتعرف على الجسيمات سالبة الشحنة في الذرة.

الجسيمات سالبة الشحنة في الذرة هي

ذكرنا في المقدمة أن الذرة تتكون من جسيمات موجبة الشحنة وبروتونات وجزيئات ذات شحنة مكافئة ونيوترونات وجسيمات سالبة الشحنة في الذرة هي:

الجواب الصحيح هو: الإلكترونات. الإلكترونات أجزاء مهمة تسبح حول نواة الذرة لأنها مفيدة في العالم الكمي، والإلكترونات موجودة في الفراغ المحيط بالنواة وتدور حولها في مدارات دائرية، والإلكترونات مشحونة بنفس عدد البروتونات في نواة الذرة، لكن الإلكترونات سالبة الشحنة. البروتونات مشحونة إيجابًا، لكن الإلكترونات لا تساهم في الوزن الذري للذرات لأن كتلتها الذرية صغيرة جدًا.

خواص الإلكترونات في الذرة

هناك عدة خصائص تميز الإلكترونات:

لا تتكون الإلكترونات من جسيمات أصغر، وهي ضرورية، بينما تتكون النيوترونات والبروتونات من جسيمات أصغر وأبسط. كتلة الإلكترونات صغيرة جدًا، لذا بالنسبة لكتلة النيوترونات أو البروتونات، تبلغ كتلة الإلكترونات حوالي 1/2000، وبالتالي ليس لها قيمة في الكتلة الكلية للذرة. نوع اللبتون، وهو أحد الجسيمات الرئيسية في الذرة، وشحنة الكهرومغناطيسية هي دائمًا واحد أو صفر. تنجذب الإلكترونات عمومًا إلى النواة وتحمل شحنة موجبة، ومن المعروف أن الشحنات الكهربائية المتعارضة تجذب بعضها البعض. توجد الإلكترونات خارج نواة الذرة بينما توجد النيوترونات والبروتونات خارج النواة. في الداخل. كل ذرة لها نفس عدد الإلكترونات ونفس عدد الإلكترونات يساوي عدد البروتونات في النواة، مما يجعل الذرة متساوية الشحنة لأن البروتونات والإلكترونات تلغي بعضها البعض. تتحرك الإلكترونات باستمرار في الفضاء الشاسع خارج النواة بفضل قوة الجاذبية الموجودة بين هذه الإلكترونات والنواة، وهكذا ينتهي بنا المطاف بالإجابة عن السؤال التربوي المهم للجسيمات سالبة الشحنة في الذرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى