كان هدي النبي صلى الله عليه وسلم التوسط والاعتدال في عبادته ولباسه وأكله وشربه ونومه ومزاحه وجميع شؤونه

وكان هدي الرسول صلى الله عليه وسلم الوساطة والاعتدال في عبادته ولبسه ووجباته وشربه ونومه ونكاته وسائر شؤونه. أرسل الله نبينا محمد إلى الناس، وهو أشرف خلق الله، ورسولنا الكريم قدوة لنا في كل زمان ومكان، ولرسولنا الكريم مواقف كثيرة ساهمت في الإعجاب. بهذه الشخصية العظيمة، واقتداء بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم. الوساطة والاعتدال في عبادته وملابسه ووجباته ومشروباته ونومه ونكاته وسائر شؤونه.

وكان هدي الرسول صلى الله عليه وسلم التوسط والاعتدال في عبادته ولبسه ووجباته وشربه ونومه ونكاته وسائر شؤونه.

كان ذلك في بداية حياتها وقبل أن تفكر الفتاة بما خلقه الله ويعمل على الجلوس بمفردها في مكان بعيد، حيث كان لحبيبنا مصطفى العديد من المواقف التي أظهرت الأخلاق الحميدة حتى بالنبوءة، كان لطيفًا ومحترمًا وممتنًا أقوال الآخرين، ويعتبر محمد من الأنبياء الذين لهم صفة يلتقي بها جميع الأنبياء، لأن الرسل كانوا من أمناء الله، وكانوا من أكثر البشر الذين اختارهم الله لإبلاغهم بها. الرسائل الدينية التي أراد أن يرسلها إلى الأمة، وحبيبنا الباطني كان مثالًا جيدًا لكل مسلم لتطبيق أعماله واتباع سنته، والرد الصحيح على السؤال هو هبة الرسول صلى الله عليه وسلم. وبركاته. تأمل واعتدال في عبادته وملابسه وملابسه وطعامه وشرابه ونومه ونكاته وجميع شؤونه.

الجواب صحيح.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى