الغويري وش يرجع، قبيلة الغويري يرجع أصولها إلى قبيلة الزيود وهي إحدى قبائل بني حسن، وتقيم هذه العائلة في المملكة الأردنية والمملكة السعودية وفي العديد من الدول العربية، وسميت هذه العائلة بالغويري بعد انتقالهم من غور الأردن، لأن نشأتهم الأولى كانت في أغوار الأردن، ثم رحلوا إلى السعودية وقطر، وبعضهم لم يرحل وعاش في المملكة الأردنية، وبعد رحيلهم إنقسموا إلى عائلات مثل عائلة الزغول والعايش، واشتهرت قبيلة الغويري بالكرم والجود والشهامة والنخوة.

الغويري في المملكة الأردنية

بدأت نشأة عائلة الغويري في دولة الأردن في منطقة الأغوار الأردنية، ويعود أصولها إلى عشيرة الزيود، وهى إحدى العائلات المشهورة في المملكة الأردنية الهاشمية، لأنها قدمت عدد كبير من الفنانين ورجال الأعمال والسياسيين، التي كانت لهم اسماء معروفة ومن أبرزهم، الشيخ نومان بن ذيب الغويري من أهم مشايخ قبيلة الغويري فقد مثل أبناء منطقة الزرقاء في مجلس البرلمان الأردني، وتم إنتخابه عضو في مجلس النواب بأصوات ساحقة فاقت التوقعات في الأردن، وبعد موته انتقلت مشيخة العشيرة إلى ابنه الشيخ فرحان الذي أكمل نهج والده، وحصل على ثقة أفراد محافظة الزرقاء والذين انتخبوه ليمثلهم في مجلس النيابي، ليكمل ما بدأ به والده رحمه الله، وعرفت هذه العائلة بحسن الخلق والجود والكرم والشهامة، ولكن بسبب الحروب الأهلية بين أفراد القبيلة اضطرت أغلب أفراد العائلة للرحيل والتفرق بين الدول العربية.

الغويري في المملكة السعودية

السعودية هي إحدى الدول العربية التي لجأت إليها عائلة الغويري بعد رحيلهم من أغوار الأردن، بسبب ظروف حياتهم، وعاشوا في قبيلة تسمى العتيبية، ويزعم هذه القبائل شيخ يسمى شيخ القبيلة، وهذه القبيلة من القبائل السعودية المعروفة على مر العصور، وساهمت عائلة الغويري في تطور المملكة السعودية على مر العصور والتاريخ، وتعد عائلة الغويري من أكثر العائلات المشهورة في مختلف الدول العربية، بإنجازاتها المتميزة على الصعيدين الشخصي والمجتمعي، فقد ساهموا في تطوير المجتمع العربي في كثير من المجالات، وسطر لهم التاريخ أسمائهم بحروف من ذهب.

الغويري في قطر

تواجدت عائلة الغويري في قطر، ويرجع ذلك للأصول حيث سكنت عائلة الغويري في الجزيرة العربية، وامتدت إلى العديد من الدول العربية الأخرى، وينتمي معظم سكانها لقبيلة تسمى النُعيمي، وهى لاتزال موجودة في قطر، وتسعى هذه العائلة باستمرار لإثبات جذورُها في كل مكان تتواجد فيه، بالأعمال والنشاطات التي تقدمها للدولة التي تعيش فيها، فيشتهر أبناء عائلة الغويري بالذكاء والخبرة في مجالات الحياة العلمية والعملية، الذي يمكنهم من إتقان أعمالهم، وتقدمهم المستمر في جميع الأعمال السياسية والتجارية والعلمية، فتزدهر وتتطور البلاد التي يقيمون فيها.

تنتشر أراضي عائلة الغويري من مكان يسمى البتراوي، وتقع في الجانب الشمالي لمحافظة الزرقاء، وتمتد إلى نهاية بيرين على مساحة عشرة كيلو متر غرباً، ويسكن أبناء هذه العائلة في منطقة الزرقاء الأردنية.