ما هي اعراض الابهر عند النساء ،هو  ألم مفاجئ وشديد في الصدر أو أعلى الظهر، من أبرز أعراض الشريان الأورطي، وتسلخ الأبهر حالة خطيرة تبدأ فيها الطبقة الداخلية للشريان الأورطي، وهو وعاء دموي كبير يبدأ من القلب، يتمزق، يتدفق الدم من خلال التمزق، مما يؤدي إلى انفصال الطبقتين الداخلية والوسطى للشريان الأورطي.

أعراض الشريان الأورطي عند النساء

الأبهر:

الشريان الأورطي هو أكبر شريان في الجسم. يبدأ الشريان الأورطي في الجزء العلوي من البطين الأيسر، حجرة ضخ العضلات في القلب. يضخ القلب الدم من البطين الأيسر إلى الشريان الأورطي عبر الصمام الأبهري.

الشريان الأورطي عبارة عن أنبوب يبلغ طوله حوالي قدم وقطره أكثر من بوصة واحدة، وينقسم إلى أربعة أقسام. إذا تمزقت القناة المليئة بالدم عبر جدار الأبهر الخارجي، فغالبًا ما يكون تسلخ الأبهر قاتلاً.

أعراض الشريان الأورطي عند النساء:

يمكن أن تكون أعراض تسلخ الأبهر مشابهة لأعراض مشاكل القلب الأخرى، مثل النوبة القلبية. تشمل العلامات والأعراض النموذجية ما يلي:

ألم مفاجئ وشديد في الصدر أو أعلى الظهر، وغالبًا ما يوصف بأنه تمزق، أو تمزق، أو إحساس بالقص، ينتشر إلى الرقبة أو أسفل الظهر.

ضيق في التنفس، صعوبة مفاجئة في الكلام، فقدان الرؤية، ضعف أو شلل في جانب واحد من الجسم يشبه السكتة الدماغية، ضعف النبض في أحد الذراعين أو الفخذ مقارنة بالآخر، ألم في الساق، صعوبة في المشي، شلل في الساق.

المضاعفات:

  • الوفاة بسبب نزيف داخلي حاد
  • تلف الأعضاء، مثل الفشل الكلوي أو الأضرار التي تهدد الحياة
  • السكتة الدماغية
  • تلف في الصمام الأبهري أو تمزق في البطانة المحيطة بالقلب (الدكاك القلبي)

الأمراض التي تصيب الشريان الأورطي:

تنقسم تسلخ الشريان الأبهر إلى مجموعتين، اعتمادًا على الجزء المصاب من الشريان الأورطي:

النوع أ. يتضمن هذا النوع الأكثر شيوعًا وخطورة حدوث تمزق في جزء من الشريان الأورطي عند خروجه من القلب أو تمزق في الشريان الأورطي العلوي (الشريان الأورطي الصاعد)، والذي يمكن أن يمتد إلى البطن.

النوع (ب) هو تمزق فقط في الشريان الأورطي السفلي (الشريان الأورطي الهابط)، والذي قد يمتد إلى البطن.

أسباب الإصابة بالشريان الأورطي عند النساء:

يحدث تسلخ الشريان الأبهر في منطقة ضعيفة من جدار الأبهر، ويمكن أن يؤدي ارتفاع ضغط الدم المزمن إلى إجهاد نسيج الأبهر، مما يزيد من احتمالية تمزقه.

قد يولد الشخص بحالة مرضية مرتبطة بضعف وتضخم الشريان الأورطي، مثل متلازمة مارفان، أو الصمام الأبهري ثنائي الشرف، أو حالات نادرة أخرى مرتبطة بضعف جدران الأوعية الدموية.

نادرًا ما يحدث تسلخ الأبهر نتيجة إصابة مرضية في منطقة الصدر، مثل حادث سيارة.

الحماية:

  • ضبط ضغط الدم:

إذا كان المريض يعاني من ارتفاع ضغط الدم، فيجب أن يحصل على جهاز قياس ضغط الدم في المنزل لمساعدته على مراقبة ضغط الدم.

  • توقف عن التدخين:

يساعد الإقلاع عن التدخين في منع العدوى.

  • الحفاظ على وزن مثالي:

تحتاج إلى اتباع نظام غذائي قليل الملح مع الكثير من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة وممارسة الرياضة بانتظام.

احرص على ربط حزام الأمان:

كن حذرا مع حزام الأمان، يقلل من خطر إصابة الصدر.

  • المتابعة مع الطبيب:

إذا كان هناك تاريخ عائلي من الإصابة بتسلخ الأبهر، أو اضطراب النسيج الضام، أو الصمام الأبهري ثنائي الشرف، يجب إخطار الطبيب، وإذا كان المريض يعاني من تمدد الأوعية الدموية الأبهري، فيجب مراقبته باستمرار والنظر في الجراحة لإصلاح تمدد الأوعية الدموية

إذا كانت لديك حالة وراثية تزيد من خطر إصابتك بتسلخ الأبهر، فقد يوصي طبيبك بأدوية، حتى لو كان ضغط الدم لديك طبيعيًا.

طرق علاج الشريان الأورطي:

  • الجراحة:

يُعد تسلخ الشريان الأبهر حالة طبية طارئة تتطلب علاجًا فوريًا. وقد يشمل العلاج الجراحة أو الأدوية، حسب المنطقة المصابة في الشريان الأبهر.

قد يشمل علاج تسلخ الأبهر من النوع A الجراحة، حيث يقوم الجراحون بإزالة أكبر قدر ممكن من تسلخ الأبهر، ومنع الدم من دخول جدار الأبهر، وإعادة بناء الشريان الأورطي باستخدام أنبوب اصطناعي يسمى طعم.

إذا حدث تسرب في الصمام الأبهري نتيجة إصابة الشريان الأورطي، فيمكن استبداله في نفس الوقت، حيث يتم وضع الصمام الجديد داخل الطعم المستخدم لإعادة بناء الشريان الأورطي.

  • الأدوية:

تقلل بعض الأدوية، مثل حاصرات بيتا والنيتروبروسيد (نيتروبريس)، معدل ضربات القلب وضغط الدم، مما قد يمنع تسلخ الأبهر من التفاقم. يمكن إعطاؤها للمصابين بتسلخ الأبهر من النوع أ لتثبيت ضغط الدم قبل الجراحة.