ماذا يعتبر صيام الانسان الدهر كله ؟ يعتبر هذا من القواعد الشرعية التي يطلبها كثير من المسلمين، والصيام يعرف في اللغة بالإمساك. أما الصوم في اصطلاحه الشرعي فهو: عبادة وجه الله تعالى، والاقتراب منه، والإمساك والإمتناع عن الأكل والشرب والجماع ونحو ذلك. الفجر الثاني حتى غروب الشمس لشخص معين بشروط النية.

ماذا يعتبر صيام الانسان الدهر كله

صوم الدهر: أن يصوم الإنسان كل يوم من أيام السنة، وأنه لا يفطر إلا في أيام النهي عن الصيام، وهي: يومي العيد، وثلاثة أيام التشريق. الى الابد لم يصوم من صام الى الابد.

لذلك فإن صيام الإنسان إلى الأبد يعتبر من البدع في الدين. لذلك حرام عند ابن حزم، وهو مكروه عند الحنفية، والأفضل أن ينهض يوما ويفطر يوما، فهو صوم نبي الله داود عليه السلام، هذا هو أفضل صيام وصفه الرسول صلى الله عليه وسلم.

أنواع الصيام

يقسم الصوم بحكمه إلى عدة أنواع وصفًا وتفصيلًا لكل نوع على النحو التالي:

الصوم الإجباري:

الصوم الإجباري ينقسم إلى قسمين. وإلا فهو صوم واجب، والقانون موجه لعموم القائمين عليه. يتمثل في صوم شهر رمضان، أو أنه صوم واجب ؛ للواجب. إنه صوم التكفير والنذور.

ومن أمثلة صيام الكفارة: الكفارة عن اليمين، والتكفير عن القتل العمد، والتكفير عن الغيبة، والتكفير عن الجماع في يوم رمضان، والفدية عن الإيذاء للمحرم، والفدية لمن لم يجد النحر. وفدية قتل الصيد وهو محرم.

الصوم المستحب:

هو صوم تطوعي بشرط ألا يكون يوماً يحرم فيه الصيام. وقد دلت الأحاديث على فضائل صيام التطوع ومنها: كلام الرسول – صلى الله عليه وسلم .

ومن الأصوام المستحبة: صيام ستة أيام من شوال. كلام الرسول – صلى الله عليه وسلم -: (من صام رمضان ثم تبعه بستة من شوال فهو كصوم الدهر).

ومن الأصوام المستحبة: صيام أول ثمانية أيام من شهر ذي الحجة، لأنه من الحسنات العامة التي ثبتها فضل بدئه في العشر من ذي الحجة. إضافة إلى يوم عرفات لغير الحجاج. قال الهيرالد – صلى الله عليه وسلم -: (صوموا يوم عرفات، أرجو من الله أن يكفر عن العام الذي قبله وبعده).

من الأيام يستحب صيامها: التاسع والعاشر من شهر محرم، والشهر عامة، والاثنين والخميس، وثلاثة أيام من كل شهر، وصيام يوم واحد، وفطر يوم آخر.

الصوم المكروه:

يكره صيام عدة أيام بشروط معينة. ومنها: الصوم إلى الأبد؛ أي استمرار الصيام كل يوم دون انقطاع، إلا في الأيام المحرمة، وكذلك الصوم مكروه. أي: صيام يومين متتابعين، دون أن تفطر بينهما، كما يكره صيام يوم عرفة للحاج، وصيام يوم الجمعة وحده، أو يوم السبت وحده، وتمييز شهر رجب. صيام.

الصوم المحرم:

النهي عن صيام يومي العيد والتشريق. وهذه هي: الأول والثاني والثالث عشر من شهر ذي الحجة، وكذلك الأيام التي يكون فيها الصيام مكروهاً ؛ لأنه نهي عن صيام يوم الشك، وهو اليوم الثلاثين من شهر شعبان.

شروط صحة الصوم

 

تُعرَّف النية بأنها: الإيمان بالقلب على فعل شيء، والعزم على إنجازه والقيام به دون تردد، ونية الصوم تدل عليه: النية. اتفق العلماء على أن النية واجبة في كل صوم. سواء كانت إلزامية أو طوعية.

وضرورة النية بالليل بإجماع أهل العلم. وإذا ورد ذلك على لسان النبي صلى الله عليه وسلم: (من لم يبيت قبل الفجر أفطر له).

انقطاع الحيض والنفاس :والحكم على الصيام بالصحة عند الشافعية والحنفية والحنابلة، فلا بد من طهارة الحيض والنفاس وغيرهما من المفطرات.

ويترتب على ذلك أن الحائض والنفاس ينفقون ما يفطروه في رمضان، وقد ثبت كما نقلت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها: (سألت عائشة فقلت: ما هي صائمة الحائض؟ لا تصلي فقالت أحرريه أنت قلت: أنا مش بحروريه لكني أسأل فقالت: حدث لنا في الأيام الخوالي ثم أمرنا بالصوم ولم يؤمرنا. للحاق بالصلاة.