لقد اعتنى الإسلام بالمولود منذ نشأته، وأعطاه الكثير من الحقوق منذ نفخه في الروح، ومن أهم هذه الحقوق الحق في الحياة. لا يجوز ظلم الجنين لأن من الأسئلة التي يجب على كل مسلم معرفتها عن أسماء الأطفال ما هو حكم التسمي بأسماء الله المختصة به.

حكم استخدام أسماء الله الحسنى التي تخصه

 

ينقسم العلماء في قرار تسمية الله بأسماء الله الخاصة به إلى جانبين على النحو التالي:

الجانب الأول: ينقسم إلى قسمين:

  • المبحث الأول: إذا احتوى الاسم على (the) فلا يجوز تسميته إطلاقاً مثل العزيز و الرحيم فهو اسم لله تعالى وحده. لأنه يدل على أصل هذا الاسم ومعناه ؛ لأنه صفة من صفات الله تعالى.
  • المبحث الثاني: إذا كانت صفة الاسم نية وقت تسميتها فلا يجوز تسميتها ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم غيّر لقب أبو الحكم. لأن الله هو الملكوت وله الملك، وبسبب عظمة صفة الله عز وجل بهذا الاسم ولا يمكن تسميته.

الجانب الثاني: إذا كان الاسم لا يشمل (الله)، ولم يورد معناه وصفه، فيجوز تسميته باسم (الحكيم)، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم. : (لا تبيع ما ليس لديك).

وهذا يدل على أنه إذا لم يقصد الإنسان تسمية معنى أو صفة فلا حرج في ذلك، ولكن بالمقابل لا يمكن تسمية شخص بالاسم (جبار) حتى لو لم يكن كذلك. يقصد بالاسم أو الصفة، إذ يحتمل أن يؤثر على من يرتديه، ويتسم بخصائصه، فالاسم كأن له قوة وغطرسة على من حوله، وهذه صفات خاصة بالله تعالى.

احلى اسماء الاطفال

 

جاءت النصوص النبوية تشير إلى استحسان تسمية الأبناء بأسماء معينة، وعدم تسميتهم بأسماء معينة. أما باقي الأسماء التي لم يرد نص صريح لها فيبقى القرار على مبدأ الشرعية. :

  • اسم عبد الله وعبد الرحمن. هذان الاسمان الحسنان في كل العصور، وفضلهما الرسول – صلى الله عليه وسلم – على غيرهما، فقد ثبت أنه يقول: (إن الأسماء التي أحبها الله هي عبد الله وعبد الرحمن). ).
  • اختر الأسماء التي لها معنى استعباد الله تعالى ؛ مثل: عبد العزيز، وعبد الرحمن، وعبد الرحيم، وعبد الإله، وعبد الملك، وعبد الوهاب، وعبد السلام، وغيرها من الأسماء المضافة إلى الله تعالى.
  • إعطاء الأبناء الأسماء التي يُدعى بها الأنبياء ورسل الله عليهم السلام، وأفضل اسم للأنبياء والمرسلين هو اسم محمد – صلى الله عليه وسلم – وأسماء أخرى. الذي دعا إليه. مثل: أحمد، يليه أسماء أول حازم من الرسل عليهم السلام ؛ وهم: موسى وعيسى وإبراهيم ونوح، ثم أسماء بقية الأنبياء عليهم السلام ؛ ومنهم يحيى ويعقوب ويوسف ويونس وصالح وهود عليهم السلام جميعا.
  • – تسمية أسماء الصالحين من عباد الله تعالى وفي رأسهم الصحابة رضي الله عنهم مثل: أبو بكر، وعمر، وعثمان، وعلي، وحمزة، ومعاوية، وجعفر، ويزيد، وزيد. وعمار وطلحة رضي الله عنهم جميعا.

الأسماء المحظورة والمكروهة

 

بعض الأسماء ممنوعة بسبب مخالفتها للشريعة الإسلامية، ومن أهم هذه الأسماء:

  • – تسمية أسماء الله الحسنى – سبحانه – أو صفاته، وما لا يليق به من أسماء أو صفات أو غير ذلك.
  • الأسماء التي لا يمكن تسميتها لغير النبي محمد صلى الله عليه وسلم. حيث أن بعض الصفات تختص به ولا يجوز تسميتها بها، كدعوة أحدهم باسم سيد بني آدم، أو سيد الناس، أو نحو ذلك.
  • الأسماء التي ينضم بها عبودي إلى غير الله تعالى. مثل: عبد النبي وعبد الرسول وعبد العزى وعبد الكعبة وعبد الحسين وعبد الدار وعبد علي وعبد المسيح.
  • الأسماء التي اشتهرت بها الأصنام التي يعبدها المشركون في الله القدير. مثل: اللات والعزى.
  • أسماء الشياطين وردة الجن، مثل: إبليس، وخنزاب، وإبليس، وملعون.
  • الأسماء التي تنفر القلوب بسبب الإحساس بالقسوة والقسوة، أو كلامها القبيح، أو ما تحمله من معاني سيئة، أو لأنها تحتوي على سخرية وإحراج لصاحب الاسم، مما يصيبه بالسخرية والسخرية، مثل أسماء الحيوانات والحشرات القبيحة مثل: حمار، قرد، إلخ.
  • الأسماء التي تثير الشهوة، أو التي لها حلاوة معينة في نطقها والتي تدل على الفتنة وتدل عليها.
  • نداء أسماء أهل الفاحشة، كما من المقيت أن نطلق عليها أسماء الطواغيت وأهل الظلم والاستكبار.