الحكم هو الدروس التي يقدمها لنا الكتاب والمعلمين الذين عاشوا وتعلموا من التجارب. الحكمة ليست مجرد تراكم وتنسيق للإدراك والكلمات، بل هي جوهر لا يمكن إخفاؤه. يستحق كل عربي الحصول عليه. تعرف على اروع ابيات الشعر العربي في الحكم والأمثال.

اروع سطور الشعر العربي في الحكم

 

آيات من شعر الإمام الشافعي في الحكم

الأَيَّامَ ل مَا تَشَاءُ

وتنفس إذا قررت العدالة

ولا تخافوا من قدوم الليالي

ما هي مدة الحوادث في العالم؟

وكن رجل الرعب بإصرار

برجك هو التسامح والولاء

وإذا كانت عيوبك كثيرة،

ُنُ يَكُونَ لَا غِطَاءُ

.سَتَّرْ بِالسَّخَاء فَكُلُّ عَيْب

الكرم يغطيه كما قلنا

ولا ترى أبدًا إذلالًا للعدو

ابتهاج الأعداء وباء

ولا تستغفر من البخيل

النَّارِ لِلظْمآنِ مَاءُ

لَيْسَ يُنْقِصُهُ التَأَنِّي

والرزق لا يزيد من الصعوبات

لالا يددومُ ولالا سورورٌ

أنت لا تصنع البؤس والازدهار

نَزَلَتْ بِسَاحَتِهِ الْمَنَايَا

لا أرض تحميه ولا سماء

وارض الله شاسعة الا

إذا انخفض الحكم، يتقلص الفضاء

الأَيَّامَ كُلَّ حِينٍ

القصيدة: إذا مررت بوادي، فسيتم جرفه

يقول الشاعر أبو فراس الحمداني في أرقى أسطر شعر الحكم العربي:

إذا مررت بوادي، تندفع برية

لذا قم بفك سروالك وانزل، إنه ديننا

وإذا كنت تمشي في نادٍ، فلا تذهب

أيها الحمقى، اجلسوا، هذا هو نادينا!

نغير الهجوم، نقتله

أحيانا عطش لرعاةنا

وجفل الشال بعد خمس سنوات

إذا سمعوا المياه، سوف يشحذوننا

وقمنا بتفتيت المجيئ بتفتيت رهيب

لن تكون في مأمن من الخلود إلا لمن يعيدنا

الضّيْفُ وْلانَا بِمَنزِلِنَا

بذاكَ، وَيَمْضِي حُكمُه فينَا

قصيدة “نبض الحكمة” لفيصل أحمد حجاج

انتبه لما لا أقوله وما أقوله

كانت عقولهم ذكية

إحساس ذهبي مصقول

انى مِن صَراحتِها الجَهولُ

لت فتغلقلت

ولدت في فحوله

لقد قاموا بتزوير أرقام الكون

تكون مخضرة أو ذابلة

سوف تمطر باللون الأخضر إذا مشينا

ممراتهم وسهولهم تتسع

وإذا وجدنا أنفسنا في الدروب،

مشى المتشردون والمذلون هناك

أسئلة العالم تتطلب إجابة صادقة

من هو فارغ ومن يقبل

وإذا جادلت، ستنبت الخطيئة

يُعينُ مُخُتلاّ دليلُ

أيها الحمقى يكبرون في سراب

مخبأة في أركانها المجوفة

ألن تجيبني أيها القاضي الحكيم؟

وتركك شعبي بمؤامرة خيانة

يتغذى على النجاسة والصمت الطويل

من الذي سيعوض – غيرك – أولئك الذين يقفون؟

متى يفرح في المنفى؟

لا تكشفوا من خان التحالف

اعُ فضاعَ مِنّا السّلْسَبيلُ

لُى للْمُضِلّ ضَلَلْتَ فاحجُبْ

.لالَك.، اليها النأطْعُ الثّقيل

وأن يقول لمن لديه تبغ يفوق

تعاليك عن الشر مستحيل

وقل لمن يستحق العبادة

ارْجِعْ وصالحْ مَنْ تَعولُ

لِى لاّ تّناسَى

وداس على فمه الخليل البائسة

الصديق الذي يحميك دون تردد

جميل كن جميل سوف أعرفك

للمُنافِقِ قَوّمِيهِ

خلاف ذلك، دعه ينتصب

أفعى النفاق شتتنا

لذلك نحن لا نصلي ولا نذهب

وأخبرنا الشجاعة، لقد فعلناها

تأخر النمو وتأخر النمو

بالأُصُولِ لكُلّ خَطْبٍ

لذلك شُفينا من الخطب الأصلية

تم العثور عليه مع المخدرات، ونحن محميين

الخُمولُ

أنا في الهواء الطلق

عار على الأصفاد وتطفل السم

أنعم الله علينا بأحسن الأوسمة

كيف نفخر ببيع نخيل التمر؟

ارجعوا حكمة الحكماء

لى ماتَقابلَت الفُصُولُ

أبيات شعرية متنوعة في الحكم

يقول الشاعر أبو تمام:

انَ لَنَفْسِي َمَلٌ فانقَضَى

وتحول يأسها إلى معرض

تغضب إلى الأبد بعد القناعة

واستعادة العادة التي انقضت

الابد لم يظلم الا انه

.قرَضَنِي الإِحْسَانَ ثُمَّ صَضَى

يقول الشاعر أبو العلاء المعري:

الذي كان يسأل عن عجب في أيامه

خلال ثمانين عامًا لم أجد شيئًا يثير الدهشة

يقول زهير بن أبي سلمى في شرحه الشهير:

لذا لا تخفوا ما في أرواحكم

لِيَخفى وَمَهما يُكتَمِ اللَهُ يَعلَمِ

ومن لا يفعل الكثير من الأشياء؟

بِأَنابٍ وَيوتَأ بِمَنِمِ

ومن له نعمة فهو بخيل بنعمته.

لى قَومِهِ يُستَغنَ عَنهُ وَيُذمَمِ

يَجعَلِ المَعروفَ مِن دونِ عِرضِهِ

يهرب ومن لا يخاف الاصابة يشتم.

ومن لا يحمي نفسه بذراعيه

سيهلك، ومن لا يؤذي الناس سيعذب

.مَن هابَ المَنِيَّةِ يَلقَها

لَو رَم أَسابابَ السَماءِ بُلَّمِ

يَعصِ أَطرافَ الزُجاجِ فَإِنَّهُ

إن القدير يطيعكم جميعاً

ومن ينجز لا يلوم ومن ينكسر قلبه

لأولئك المطمئنين، الأرض لا تتجمد

يَغتَرِب يَحسِب عَدُوّاً صَديقَهُ

ومن لا يكرم نفسه لن يكرم

ا عِندَ اِمرِئٍ مِن خَليقَةٍ

خالَها تَخفى عَلى الناسِ تُعلَمِ

ودائمًا ما يرتدي الأشخاص نفس الشيء

يُغنِها يَوماً مِنَ الدَهرِ يُسأَمِ

يقول الشاعر أبو العتاهية:

طالِبَ الحِكمَةِ أَهلِها

ينير الضوء لون ظلامه

لأَصلُ أَبَداً فَرعَهُ

والأكمام تثمر من مائها

لَ الهَمَّ بِأَعبائِهِ

رَوّاغٌ بِأَبنائِهِ

مِنهُ بِحَلوائِهِ

.لحِقُ اءً بِأَبنائِهِم

لحِقُ الابنَ بِآبائِهِ

ِِِِِِِِِِِِِِِِِِِ