كيف نجا خالد مقداد من الشائعات التي انتشرت في الأيام الأخيرة عن وفاة خالد مقداد مدير قنوات طيور الجنة، بعد أن نشر أطفاله، عبر صفحاتهم الشخصية على موقع “إنستجرام”، صور لقاء والدهم. بينما كان في العناية المركزة بأحد المستشفيات وحاول الجميع معرفة كيف نجا خالد مقداد من الموت.

كيف نجا خالد مقداد؟

من هو خالد مقداد؟

  • خالد مقداد هو مدير ومؤسس قنوات أطفال طيور الجنة الشهيرة. ولد في الكويت في 1 يناير 1972 ويحمل الجنسية الأردنية. عمل على إنشاء قنوات طيور الجنة عام 2008. لديه 6 أبناء: وليد، المعتصم بالله، جنى، إياد، جاد، وأخيراً سند. .

حقيقة وفاة خالد مقداد

  • بعد انتشار شائعات كثيرة حول وفاته، قال شقيق خالد مقداد، أحمد مقداد، لموقع “الساعة” الأردني، إن ليس كل ما قيل عن وفاة “خالد” مجرد إشاعات، موضحًا أنه لا يزال قيد العلاج، بقوله الحمد لله رب العالمين الحبيب اخي ابو الوليد خالد مقداد. لا يزال يتلقى العلاج ويتحسن تدريجيًا.
  • قبل انتشار الشائعات حول وفاة خالد مقداد، نشر المعتصم بالله مقداد الملقب بـ “عصومي” على إنستغرام صورة جمعها مع والده في المستشفى، وكتب عليها معلقا: “أسأل الله العظيم رب العلي”. عرش عظيم يشفيك ويعطيك الصحة والعافية يا أبي حبيبي “.
  • وأكد “عصومي” في مقطع فيديو نشره على صفحته الشخصية أن الأسرة تمر بأول شهر رمضان بدون والدهم خالد مقداد، وعلق: “دخل أبي المستشفى منذ يومين، وهو حاليا في العناية المركزة، لكن حالته مستقرة وعلى جهاز التنفس الصناعي.
  • في البداية، لم تكشف عائلة المقداد عن نوع المرض الذي يعاني منه صاحب طيور الجنة، لكن متابعي مواقع التواصل الاجتماعي أشاروا إلى احتمال إصابته بفيروس كورونا، خاصة وأن الأسرة قالت إن رئتي خالد بخير. وأنه يوضع على جهاز التنفس الصناعي. .

فيديو عن إصابة خالد مقداد بفيروس كورونا

  • بعد فترة، خرج خالد مقداد مؤسس قناة “طيور الجنة” من المستشفى الذي كان يتواجد فيه، إثر إصابته بفيروس كورونا، ونشر أطفاله على قنوات عصومي. إصابة أفراد الأسرة بأكملها بفيروس كورونا، وقالت الأم إنه بالرغم من أنها أصيبت هي والأطفال بالفيروس، إلا أنهم تعافوا، باستثناء الأب خالد الذي ظهرت عليه زيادة في الأعراض منذ أول أيام رمضان.
  • وبعد الفحص تبين أن دم خالد المقداد كان ناقصاً، مما استدعى نقله مباشرة إلى المستشفى، وتم استقباله بشكل عاجل، مع الفحص الفوري، وتبين أن حالته الصحية متوسطة، و دخل العناية المركزة لمتابعة الموقف مع الحرص على زيادة نسبة الأكسجين بشكل مستقر. .
  • أكد الأطباء أنه على الرغم من وجود بروتوكول علاجي، إلا أن الحالة لم تتحسن وتم وضعه على جهاز التنفس الصناعي.
  • وبعد أيام، تم نقله إلى مستشفى آخر مجهز لعلاج فيروس كورونا، حيث دعا أفراد أسرته وأصدقائه من أجل الشفاء العاجل.
  • قالت الأسرة إنها شاهدت خالد المقداد من خلف زجاج غرفة العناية المركزة، التخدير يتضاءل يوما بعد يوم، حتى يتمكن الأب من التعافي من المرض وتحسن الرئتين وصحة وظائف الجسم الأخرى. .
  • وفي النهاية افتتح خالد المقداد عن خسارة وزنه البالغة 24 كيلوغرامًا خلال هذه الأزمة، مشيرًا إلى أنه ما زالت لديه تساؤلات حول زوجته، مشيرًا إلى أنها كانت امرأة صابرة ومثابرة وقادرة. لصلاة المستقيمين فضل عظيم في شفائه.
  • من جانبهم، عبر محبو الفنان خالد مقداد عن سعادتهم بالشفاء من أزمته الصحية، متمنين له دوام الصحة والعافية وكذلك السعادة والسرور لأسرته، بعد أن هنأهم على سلامته وعوده سالمين.