حرمان الشخص من النوم وعدم الحصول على قسط كافٍ من النوم يؤثر سلباً على الدماغ والمزاج والوظائف الإدراكية وصحة الجسم بشكل عام، وتظهر أعراض كثيرة لدى الشخص الذي يعاني من قلة النوم، مثل: النعاس المستمر، والتقلبات. في المزاج والسلوك، وصعوبة في التركيز، وعدم القدرة على التخطيط والتنظيم، وسوء أداء المهام اليومية، ومشاكل في الذاكرة والتفكير، والارتباك والهلوسة في هذا المقال نذكر لكم ماهي اضرار السهر وقلة النوم للكبار ؟

ماهي اضرار السهر وقلة النوم للكبار ؟

يحتاج جسم الإنسان إلى 7-9 ساعات من النوم كل ليلة، وإذا لم يحصل الجسم على قسط كافٍ من النوم فإنه يستنفد طاقاته العقلية والجسدية. ربط العلم عدم كفاية النوم بعدد من المشاكل الصحية، من أهمها:

    ضعف جهاز المناعة

  • يمكن أن يؤثر عدم الحصول على قسط كافٍ من النوم على صحة ووظائف الجهاز المناعي، مما يجعله غير قادر على مقاومة الالتهابات والأمراض المختلفة. لذلك فإن الحرمان من النوم يمكن أن يؤدي إلى المرض المطول وصعوبة التعافي منه، كما تزيد مخاطر الإصابة بالأمراض المزمنة والالتهابات.
  • قد تزداد مخاطر الإصابة بعدوى الجهاز التنفسي، مثل نزلات البرد والإنفلونزا، كما قد تتفاقم أمراض الجهاز التنفسي المزمنة، مثل أمراض الرئة.
  1. زيادة الوزن

  • أحد آثار قلة النوم على الجسم هو تأثيره على وزن الجسم. وذلك لأن اضطرابات النوم تسبب خللاً في هرمونات الجسم، حيث يؤثر النوم على مستويات هرمون اللبتين والجريلين، وهما الهرمونات التي تتحكم في الشعور بالجوع والامتلاء.
  • يرسل هرمون الشبع اللبتين إشارات إلى الدماغ بأن هناك ما يكفي من الطعام، ولكن عندما يكون هناك قلة النوم، تنخفض مستويات هرمون اللبتين ومستويات هرمون الجوع الجريلين، وهذا هو سبب زيادة الرغبة في تناول الطعام في الليل.
  1. زيادة خطر الإصابة بمرض السكري

  • من أضرار قلة النوم على الجسم أنها تزيد من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2، وتفسير ذلك أن الجسم يفرز كميات أقل من هرمون الأنسولين الذي ينظم السكر بعد الأكل.
  • في هذه الحالة يزداد إفراز هرمون التوتر الكورتيزول مما يؤثر على عمل الأنسولين وهذا يؤدي إلى ارتفاع نسبة الجلوكوز في الدم مما يزيد من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.
  1. زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية

  • يلعب النوم دورًا في تعزيز صحة القلب والأوعية الدموية والحفاظ على ضغط الدم ومستويات السكر في الدم.
  • أثناء النوم الطبيعي، ينخفض ​​ضغط الدم، ولكن مع عدم كفاية النوم، يظل ضغط الدم مرتفعًا لفترة أطول، مما يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.
  1. صحة جنسية سيئة

  • يمكن أن تؤثر قلة النوم سلبًا على إنتاج الهرمونات، بما في ذلك هرمون التستوستيرون لدى الرجال والهرمونات الأنثوية، ويمكن أن تؤثر على الصحة الجنسية لكل من الرجال والنساء.
  • قلة النوم يمكن أن تؤثر على الحالة المزاجية، فتزيد من مشاعر القلق والتوتر، مما يؤدي إلى انخفاض الرغبة الجنسية.
  1. عدم التوازن الهرموني

  • يؤثر أحد الأضرار الناجمة عن قلة النوم على الجسم على إنتاج هرمون النمو، خاصة عند الأطفال والمراهقين، مما قد يؤثر على بناء الكتلة العضلية، وإصلاح الخلايا والأنسجة، بالإضافة إلى وظائف النمو الأخرى.
  1. قلة الانتباه والتركيز

يلعب النوم دورًا رئيسيًا في تعزيز الصحة العقلية والقدرة على التفكير والتعلم، ويمكن أن يكون للضرر الناتج عن قلة النوم على الجسم آثار سلبية على هذه العمليات الإدراكية، مما يؤدي إلى ضعف الانتباه وضعف الانتباه وفقدان النوم. والقدرة على التركيز والتفكير وحل المشكلات وقد تزيد من صعوبات التعلم.

الأسباب الشائعة لسوء النوم

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الحرمان من النوم، ولابد من معرفتها لتجنب مضار الحرمان من النوم، ومن أهم هذه الأسباب:

  • القلق: القلق يبقي الشخص مستيقظًا، وتسبب المشاكل العاطفية والجسدية مزيدًا من القلق.
  • درجة الحرارة: إذا كان الجو شديد الحرارة أو شديد البرودة، فمن المحتمل أن يستيقظ الشخص في منتصف الليل.
  • الإلكترونيات: قد يؤدي الإفراط في التحفيز والضوء الاصطناعي قبل النوم إلى صعوبة النوم.
  • الوجبات الخفيفة في وقت متأخر من الليل: الوجبات الخفيفة في وقت متأخر من الليل تسبب مشكلة تتجاوز النظام الغذائي. الأكل والشرب في وقت قريب جدًا من وقت النوم يمكن أن يسبب حرقة المعدة والحاجة إلى استخدام الحمام في الليل.
  • الكافيين: يمكن أن تكون القهوة والشاي ومشروبات الطاقة هي أول دفعة لك في الصباح، ولكن شربها متأخرًا يمكن أن يبقيك مستيقظًا.
  • تمرين: ليس هناك من ينكر أن التمرين ضروري لنمط حياة صحي، ولكن لسوء الحظ، فإن زيادة معدل ضربات القلب قبل النوم مباشرة تجعل من الصعب على الشخص النوم. لذلك يجب أن يتم التمرين في الصباح الباكر.
  • الضوء الاصطناعي: يحدد الضوء نمط النوم الطبيعي للجسم، لذلك يجب إطفاء أضواء الغرفة قبل النوم.
  • توقف التنفس أثناء النوم: يتميز اضطراب النوم هذا باضطراب التنفس أثناء الليل مما يؤدي إلى استيقاظ الشخص فجأة.

طرق علاج الحرمان من النوم

تتضمن بعض العلاجات المنزلية الأكثر شهرة للحرمان من النوم ما يلي:

  • حاول الذهاب إلى الفراش والاستيقاظ في نفس الوقت كل يوم، حتى في عطلات نهاية الأسبوع، لتأسيس روتين لوقت النوم.
  • تمرن بانتظام طوال اليوم.
  • حافظ على غرفة النوم هادئة ومظلمة وباردة.
  • تجنب تناول الطعام قبل النوم بساعتين إلى ثلاث ساعات.
  • بعد محاولة النوم لمدة 20 دقيقة، انهض واقرأ، ثم حاول مرة أخرى لاحقًا.
  • قم بإيقاف تشغيل الأجهزة الإلكترونية وإبعادها عن منطقة النوم.
  • قلل من الكافيين والكحول، خاصة في وقت النوم.
  • تجنب استخدام التبغ.