عادة ما يكون للفتيات دورهن الأول عندما يبلغن من العمر 12 أو 13 عامًا. وهي علامة على نضج جسدها، وبحلول سن الخامسة عشر تكون معظم الفتيات المراهقات قد بدأن حيضهن، وفي هذا المقال سوف نعلم ما هي اسباب تأخر الدورة الشهرية للبنات

سبب تأخير الحيض عند الفتيات

إذا لم تبلغ الفتاة سن 15 يجب تحديد موعد مع الطبيب لمعرفة تاريخ الأسرة ومستوى النشاط اليومي للفتاة نفسها وإجراء فحص لمعرفة أسباب التأخير، والتي قد تكون لأسباب بسيطة أو قد تكون ناجمة عن مشكلة صحية تتطلب العلاج.

أدناه، نناقش بالتفصيل أهم 12 سببًا لتأخر الدورة الشهرية عند الفتيات :

12 سبب رئيسي لتأخر الدورة الشهرية عند الفتيات

ضغط عصبى

يمكن أن يؤثر الإجهاد وفترات الإجهاد الطويلة على الهرمونات وجزء الدماغ المسؤول عن تنظيم الدورة الشهرية، ويؤدي الإجهاد إلى المرض أو زيادة الوزن أو فقدانه بشكل مفاجئ، وكل ذلك يمكن أن يؤثر على الدورة الشهرية، لذلك تجنب التسبب في المواقف العصيبة. ممارسة الرياضة بانتظام والحصول على قسط كاف من النوم للتخلص من التوتر.

انخفاض وزن الجسم

يمكن أن يؤدي فقدان الوزن الثقيل أو التمارين الشاقة إلى تأخير الدورة الشهرية. يمكن أن يؤدي نقص الوزن أو انخفاض نسبة الدهون في الجسم إلى تغيير مستويات الهرمون التناسلي، أو خفضها إلى مستويات لا تحدث فيها الإباضة والحيض، لذا فإن اكتساب الوزن بطريقة صحية يساعد على خفض معدل الدورة إلى المعدل الطبيعي. لذلك، يجب على الفتاة التي فاتتها فترة أو أكثر من الدورة الشهرية بعد أن فقدت قدرًا كبيرًا من الوزن مراجعة الطبيب أو اختصاصي التغذية للحصول على الكمية المناسبة من الفيتامينات والمعادن والعناصر الغذائية التي يحتاجها جسمها.

بدانة

بما أن وزن الجسم المنخفض يؤدي إلى تغيرات هرمونية، فإن الوزن الزائد يمكن أن يؤدي إلى تغيرات هرمونية. لهذا السبب يوصي الأطباء باتباع نظام غذائي وبرنامج تمارين إذا تبين أن السمنة هي سبب تأخر الدورة الشهرية للفتاة.

الأمراض المزمنة

يمكن أن تؤثر الأمراض المزمنة مثل مرض السكري على الدورة الشهرية. بما أن التغيرات في نسبة السكر في الدم مرتبطة بالتغيرات الهرمونية، فإن ضعف السيطرة على مرض السكري يمكن أن يؤدي إلى عدم انتظام الدورة الشهرية.

اضطرابات هضمية

يسبب مرض الاضطرابات الهضمية التهابًا يمكن أن يتلف الأمعاء الدقيقة، مما قد يمنع جسم الفتاة من امتصاص العناصر الغذائية الرئيسية. يمكن أن يتسبب ذلك في تأخر الدورة الشهرية أو تفويتها.

مشاكل هرمونية

يمكن لبعض الهرمونات، مثل هرمون البرولاكتين، أن تتسبب في تأخير الدورة الشهرية، وإذا كان هذا الخلل الهرموني مسؤولاً عن تأخير الدورة الشهرية، فيمكن اكتشافه بسهولة عن طريق فحص الدم. تعتبر بعض الاختلالات الهرمونية مشكلة شائعة في العائلات، أو يمكن أن تكون ناجمة عن شيء أكثر خطورة، مثل أورام المخ.

مشاكل الغدة الدرقية

يمكن أن يؤدي فرط نشاط الغدة الدرقية أو خمولها إلى غياب الدورة الشهرية. تنظم الغدة الدرقية عملية التمثيل الغذائي في الجسم، لذلك يمكن أن تؤثر أيضًا على مستويات الهرمونات.

متلازمة المبيض المتعدد الكيسات

تعد متلازمة تكيس المبايض من أكثر الاضطرابات الهرمونية شيوعًا عند الفتيات والتي يمكن أن تسبب تكيسات صغيرة على المبايض، وحب الشباب، وزيادة الشعر على الوجه والجسم، والصلع الذكوري والسمنة.يجب على الفتيات اللاتي يعتقدن أنهن مصابات بمتلازمة تكيس المبايض مراجعة الطبيب للتقييم.

تاريخ العائلة

على سبيل المثال، إذا لم تأت الدورة الشهرية لأم الفتاة قبل أن تبلغ 15 عامًا أو أكثر، فمن المحتمل أن تتأخر الدورة الشهرية للفتاة أيضًا.

الأدوية

يمكن لبعض أنواع الأدوية أن تمنع الدورة الشهرية، بما في ذلك الأدوية المستخدمة لعلاج السرطان، وارتفاع ضغط الدم، والحساسية، والاكتئاب.

القضايا الجسدية:

هناك حالات نادرة جدًا تتعلق بمشاكل أخرى مثل مشاكل المهبل أو المبايض أو قناة فالوب أو الرحم. قد يكون لدى الفتاة نسيج إضافي يغطي الفتحة أو الانسداد أو المشاكل الجسدية. يمكن للطبيب الكشف عن هذه المشاكل وهل هي سبب تأخر الدورة الشهرية أم لا.

حالات عضوية أخرى مثل:

مثل بعض المشاكل في جزء من الدماغ يسمى الوطاء، أو عضو يسمى الغدة النخامية. إنهم يعملون معًا للسيطرة على الهرمونات