هل السينما والدراما سبب انتشار الجريمة والعنف؟ خبراء يجيبون

وشهدت مصر خلال الساعات الماضية جدلاً واسعاً بعد مقتل الطالبة نيرة أشرف على يد زميلتها بكلية الآداب جامعة المنصورة. ما عرّض السينما المصرية لانتقادات لاذعة من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الذين اتهموا صناعها بنشر التنمر والعنف في المجتمع من خلال الأعمال الفنية المختلفة سواء في السينما أو الدراما.

يرصد فيلم “سكاي برس” آراء نقاد الفن وكتاب الأعمال الفنية حول اتهامات صناع الفن بتصدير العنف للجمهور:

المنتج جمال العدل قال إن السينما والدراما لها تأثير على المجتمع من خلال عرض العنف والجرائم لكن دورهما بسيط للغاية، وأضاف: “في الماضي كنا نشاهد حرب العراق وكنا نتعجب من عمليات قتل متتالية، لكننا نشاهدها الآن على وسائل التواصل الاجتماعي طوال الوقت، وهذا جعل الناس يصبحون أكثر عنفًا وليسوا واعين، وهذا ليس له علاقة بالسينما لأن قابيل قتل هابيل قبل ظهور السينما “.

وأوضحت الناقدة الفنية خيرية البشلاوي أن هناك خللاً نفسياً في المجتمع المصري ككل، وحصار للدين وأزمة اقتصادية، ومؤسسات تعمل على بناء عقل جماعي من أجل تحويل العقليات إلى أيديولوجية دينية. على الرغم من ترك الأزمة الأساسية.

وأكدت أن المجتمع في حالة من الكفر والانحراف التام رغم الدعوة إلى الدين طوال الوقت. ويرجع ذلك إلى تدمير التعليم في المجتمع وانحراف الإعلام إلى حد كبير. لانه لا يحلل الحوادث نفسيا.

ولفتت إلى أنه لا يوجد عنف في السينما الأمريكية أكثر من العنف في مصر، والمجتمع يعاني من روح الحقيقة رغم الوعظ المقابل طوال الوقت، بالإضافة إلى المخدرات التي تصل إلى الذبح.

وأضاف البشلاوي أن ما يقال عن انتشار العنف والتنمر على يد الفنان محمد رمضان غير صحيح، مشيرا إلى أن العنف والتنمر موجودان في المجتمع المصري لمحمد رمضان، وهذا نتيجة التدين الديني والدين. الانحراف، وهذا أيضا بسبب المخدرات المنتشرة في كل مكان مثل مقتل الطالب زميله بشكل غير طبيعي في وسط الشارع وفي وضح النهار أمام الجميع، مؤكدا أن للأمن دور مهم في تأمين هذه الأماكن لذلك. أن مثل هذه الأشياء لن تحدث.

وأضافت خيرية البشلاوي أن “الطالبة قتلت زميلتها” كان لديها هوس جنسي وعاطفي، ولم تستوعب رفضها له، مما دفعه لمثل هذه الأفعال.

2022-06-Received_808365840080144

تحدث المؤلف أيمن سلامة عن أزمة اتهام الفن باستمرار بتصدير العنف والجرائم للشعوب، وقال إن ما يحدث ليس سوى لجان إلكترونية وفكر وتوجه مظلم في المجتمع ضد الفن والتنوير، والفن يكافح باستمرار، ولم تكن الأرض جنة قبل عام 1988، وبالتالي فإن أفلام الفنان محمد رمضان والسبكي ليست سببًا لتدمير المجتمع.

أكد أيمن سلامة أنه قبل عشر سنوات توقف إنتاج الأعمال التي تضمنت مشاهد عنف وذبح بشكل كامل، مشيرًا إلى أننا لم نصل إلى المدينة الفاضلة كما يعتقد البعض، وهناك أسباب حقيقية يجب على علماء الاجتماع مناقشتها بعيدًا عن المجتمع، ولكن على على العكس من ذلك، إذا تعلم الطفل في المدرسة، فإن الفن بجميع أشكاله مثل الرسم والموسيقى والتمثيل لن يمارس أي شكل من أشكال العنف ؛ لأن الفن يدل على الجمال وليس الرعب.

2022-06-Received_1104191110480180

فيما قال المؤلف والكاتب عمرو محمود ياسين عن قضية “طالب المنصورة”، إنه لا يوجد عمل يتناول قصة مجرم أو سفاح لم يحرص على تقديم العقوبة وأن النهاية ستكون سيئة، بالإضافة إلى الضرر الذي سيصيب من حول القاتل، وهو ما يهدف إليه الفن.

وقال: “في كل الأحوال كانت الجرائم والفظائع الكبرى في العصور السابقة أسوأ بكثير، حيث أن تطور الجريمة على مر العصور كان يتم بطريقة منظمة ووحشية وغير إنسانية، على عكس ما يحدث الآن مثل آلات التعذيب”.

وتابع عمرو محمود ياسين أنه مع تطور العصور أصبح العقاب أكثر إنسانية من ذي قبل، كما كان لوسائل التواصل الاجتماعي أثر كبير على هذه الجرائم، مشيرًا إلى أن صناع الأعمال الفنية جعلوا قلوب من حول الجريمة أكثر رقة وتعاطفًا. بالإضافة إلى بكائهم، وليس صحيحاً أن الفن هو سبب هذه الجرائم. .

أعرب الفنان أحمد عبد العزيز عن إدانته لما ينسب إلى الفن والتهم الموجهة إليه باعتباره السبب وراء انتشار العنف والجريمة، وقال إنه من الممكن أن تؤثر الدراما على المجتمع إذا كان هناك عنف في الدراما، لكن هناك الجرائم التي تحدث في المجتمع في الآونة الأخيرة وليست نتيجة الدراما. لكنها نتيجة لأشياء أخرى ويمكن لعلماء الاجتماع وعلماء النفس تحليلها.

2022-06-Received_1012546652777741

أكد الفنان أحمد عبد العزيز، أن هناك قيمًا أخلاقية تحكم المجتمع، وفي الماضي كانت الجرائم التي عرضت في السينما أو الدراما على سبيل المثال وتم منع التعلم، ولكن الآن أصبح المجتمع يتدهور بسبب ضعف التعليم والدراما. انهياره الأخلاقي.

2022-06-Received_5284557958300573

كشفت الناقدة ماجدة خير الله عن رأيها في الحملة التي يواجهها الفن المصري منذ يومين إثر جريمة “المنصورة”، وأكدت أن الجمهور يجد سهولة في إلقاء اللوم على السينما التي تعرض العنف على شكل “الضرب” منذ العصور القديمة. مثل أفلام فريد شوقي، مؤكدا أن هناك العديد من الأسباب الحقيقية للجرائم التي لا علاقة لها بالسينما أو الفنان محمد رمضان، ومن يأخذ آراء من مواقع التواصل الاجتماعي سيقع في مشكلة كبيرة.

2022-06-Received_2667556043389216

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.