هاجر الشرنوبي: لا مقارنة بيني وبين مي عز الدين.. وأتمنى تربية قرد

نشأت النجمة هاجر الشرنوبي في أسرة فنية، لكنها رفضت الاعتماد على عائلتها في مسيرتها الحافلة بالعديد من الأعمال للوصول إلى النجومية. وقالت إنها كانت “محظوظة” لأنها بدأت مشوارها الفني مع النجم المصري الدولي عمر الشريف في مسلسل “حنين وحنان”.

رغم أنها توقفت عن الفن لمدة قرابة خمس سنوات، إلا أنها عادت بقوة من خلال أعمال مميزة مع العديد من نجوم الفن، لعل أبرزهم أحمد السقا.

مثلت في العديد من الأعمال منها: “الحصان الأسود” و “كفر دلهاب”، بينما لديها وجه يستطيع المخرجون من خلاله أن يضعوها في أدوار صعبة، ورغم ذلك استطاعت أن تتفوق في اللون الكوميدي من خلال المسلسل “. Sk on Your Sisters “، ​​فيما تعتبر دورها في مسلسل” النقل العام “الأقرب إلى قلبها.

تخرجت هاجر الشرنوبي من المعهد العالي للفنون المسرحية قسم التمثيل والإخراج، وانضمت أيضا إلى فرقة الفنون الشعبية بالإسكندرية، وتخرجت من كلية الآداب قسم علم النفس. الشاب والمغني محمد الشرنوبي، وحول حياتها الشخصية والفنية، أجرينا هذا الحديث معها.

* بدايتك مع عمر الشريف حظ أم نجاح؟ هل جمعت موقفًا منه؟

أعتبره حظاً، وفي ذلك الوقت كنت من بين المقبولين للدراسة في المعهد العالي للفنون المسرحية، وكان هناك زميل لي شارك في العمل، وعندما رأتني المخرجة الراحلة إيناس بكر أعجبت بي. وطلب مني المشاركة في دور من خلال مشاهد صغيرة.

هناك حالة جمعتني مع الراحل عمر الشريف. خلال فترة الراحة من التصوير كنا نأكل الطعام ويجلس الجميع في مكان واحد، وفي ذلك الوقت جاء “الويتر” ليضع الطعام، حيث ظل واقفًا وسجد لها حتى وضعت الطعام وغادرت، ثم عارضه المخرج فأجاب بقوله: “لا، السيدة تحترم في أي مكان”، وفي ذلك الوقت كان الأمر غريبًا بالنسبة لي وشعرت بأنني شخص “لطيف”.

* توقفت عن التمثيل لمدة 5 سنوات من أجل رعاية ابنك فهل قطعت مسيرتك الفنية؟

– بالطبع انهارت بعد أن توقفت عن التمثيل لفترة بسبب ابني، لكن حياته ومستقبله أهم من أي شيء آخر، وكان علي الاعتناء به خلال هذه الفترة والبقاء بجانبه.

* هل ساهمت دراستك في مجال علم النفس في تربية ابنك والتعامل مع شؤون حياتك والتمثيل؟

– هذه حقيقة، لأنني عندما تقدمت في المعهد العالي للفنون المسرحية، قسم التمثيل والإخراج، رفض والدي أن تكون مهنتي التي أكسب من خلالها المال في نفس الوقت هوايتي، في رغبته في استقرار بلدي. الحياة أكثر، وفي ذلك الوقت قررت الالتحاق بكلية الآداب، قسم علم النفس، على الرغم من أنني كبرت ثم نشأت، لكنني وجدت أن علم النفس سيساعدني في شرح وفهم الشخصيات بشكل كبير، وحتى وجدت أن دراستي ساعدتني في حياتي كلها وليس فقط في تربية ابني.

* عودتك للفن بعد غياب جاء عن طريق أحمد السقا فهل حالفك الحظ حينها؟

– وبالفعل كنت محظوظًا جدًا، ولم تكن العودة فقط من خلال مسلسل “الحصان الأسود” مع أحمد السقا، بل كانت هناك 3 مسلسلات: “كفر دلهب”، والتي كانت نقطة تحول كبيرة في حياتي وأنا أعتبرها. هو العمل الذي صنع اسمي، وكذلك مسلسل “كلباش” في جزئه الأول جاء في فترة انتقالية في حياتي، و “حلال” مع محمود عبد العزيز الذي حقق نجاحًا كبيرًا في ذلك الوقت، وبسبب الأول. عملين ظهرت في برنامج “صاحبة السعادة”، خاصة وأن دور “الشيطان” كفر دلهاب كان مختلفا جدا.

* لماذا لم يتم اختيارك للكوميديا ​​بعد “ذكر أخواتك”؟

– بجانب “سيق علي اخواتك” قدمت مسلسل “حب حياتي” مع هيثم شاكر وسحر الصايغ وفيلم “نوارت مصر” مع بيومي فؤاد ومحمد ثروث. لي أن “دمي نور”.

* ما هو الدور الأقرب لقلبك؟

– اقرب شخصية لي وأحبها كانت “تقي” في مسلسل “النقل العام” بسبب بساطة الدور وحلاوته وقربه من الناس. “جزيرة غم”، حيث كان دورًا صعبًا للغاية، وربما كان الدور الأكثر تأثيرًا في حياتي، بقيادة المخرج أحمد نادر جلال، الذي أكن له أقصى درجات الاحترام والتقدير، من خلال عملين “كفر”. Delhab و Covid 25، بالإضافة إلى أنني عملت معه. في فيلم The Swarm الذي أنتظر عرضه.

من هو الفنان الذي تود العمل معه؟ هل ترغب في مقابلة فنان عالمي؟

– أرغب في العمل مع الفنان محمد هنيدي، فأنا أحبه كثيرا، فقد مات وعمل معه، وأنا أيضا أحب تامر حسني واثنين منهم. يتلو في كل شخصية يقدمها، ومن هنا تأتي الطريقة التي يخلق بها الشخصية.

* هل خطفتك التمثيل من موهبة لم يعرفها الجمهور؟

في الحقيقة، أرى أن أكون أكثر المواهب موهبة فيه. نعم انا احب ركوب الخيل والتصوير والسباحة ولكن التمثيل هو اهم هواية بالنسبة لي.

* كل مجال عمل فيه منافسة وغيرة .. هل تؤمن بوجود الغيرة بين الفنانات؟ هل دخلت في موقف؟

– طبعا كل مجال فيه غيرة، وفي الوسط الفني بين الفنانين هناك غيرة ولكن الغيرة لا تدوم طويلا، لكن المنافسة والغيرة يجب أن تكون مشرفة من خلال مدح الشخصية وبدون هوس، لأن الشرفاء المنافسة “لذيذة” وهناك العديد من مواقف الغيرة التي حدثت لي، لكني لن أتمكن من سردها.

* ما سبب حديث البعض مؤخراً عن غيرتك من مي عز الدين؟

– لا يوجد مقارنة بيني وبين مي عز الدين “يرحم الله من يعلم مصيره”. بالإضافة إلى أن ما تحدث عنه البعض مؤخرًا لم يكن عن “الغيرة” بل عن تغيير العمل مع مي عز الدين والعمل مع فنانة أخرى أو استمرار التعاون مع مي لأن سؤالي من أحد المعجبين في ذلك الوقت كان “مريضًا”. وبهذه الطريقة ويتعامل مع الحديث عن الغيرة، لن أرد عليه، لكن البعض أفسد السؤال بغرابة ولا أعرف السبب وراء ذلك.

أنا أعتبر مي عز الدين شخصية جميلة وأنا من معجبيها، ومنذ أن قدمت شخصية “سلمى” مع تامر حسني في فيلم “عمر وسلمى” أقوم بتقليد تسريحة شعرها وأشاهد ملابسها وأقلدها.، وكون مي نجمة كبيرة ولا مجال للمقارنة. الشخصيات نادرة.

* هل تود أن تجسد شخصية؟ و لماذا؟

أحب تجسيد الشخصيات المعقدة التي لها تعقيدات، وهم “قماش” فني يروق لي، وأرغب في تجسيد شخصية “فتاة الشارع” أو “المدمن” ودائمًا ما أميل إلى التراكيب النفسية في الأدوار أتجسد رغم أنني أرغب في العمل في الكوميديا ​​، لكن تلك الشخصيات تثير إعجابي.

* هل تستمتع بتربية الحيوانات؟ ما هو الحيوان الأقرب إلى قلبك؟

– نعم، أحب الحيوانات كثيرًا، وربما أحب الحيوانات أكثر من البشر لأني أشعر أن حبهم نقي، وأحب الخيول وأربي “الكلاب” وأقرب حيوان إلى قلبي هو “الكلب” لأنه هو مخلص ولا يحتاج إلا إلى إظهار الحب، وأنا أجيب بـ “القرد”، لكن والديّ لا يتفقان.

* مع تقدمك في العمر هل تلجأ إلى الجراحة التجميلية أم الخوف يسيطر عليك؟

– أنا شخص جبان جدا وأخشى أن أعاني حتى أن “إبرة الحقن” تؤلمني ولا أحبها .. الله يعلم عندما أكبر. لا أعرف ما يمكن أن يحدث، لكن إذا كان مظهري يزعجني في منطقة ما، فسوف ألجأ إلى الجراحة التجميلية. نعم، أنا لا أكذب في ذلك، خاصة إذا شعرت أن نفسي أفضل، رغم أن خطوط الوجه محفورة بالذكريات، إلا أنني أتركها حتى ذلك الحين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.