سلاف فواخرجي: نجوم لم يساندوني ضد كاريس بشار.. واستهدفني جيش إلكتروني

ردت الفنانة السورية سلاف فواخرجي للمرة الأخيرة على أصداء تعرضت لها بعد أن كشفت تفاصيل خلافها مع زميلتها الفنانة كاريس بشار مؤخرًا، مؤكدة تعرضها لحملة إلكترونية ضدها.

وأوضحت فواخرجي أن مجموعة من زملائها الفنانين والإعلاميين طلبوا منها الرد على تصريحات بشار للمرة الأولى لتوضيح حقيقة الأمر، لكنهم لم يدعموها.

وعلقت قائلة: “ليس لكل العالم موقف من كلمة الحق، ولا يحب العالم كله أن يعبر عن موقفهم، للأسف، لكن في الآخر لا ألومهم، لكنني على يقين من أنهم من يعرفون. أنا، ومن كانوا معي يعرفون أنني لا أسكت عن كلمة الحق، وبالتأكيد توقفت معهم بهذه القصة “.

ولفتت سلاف، في تصريحات لـ “ET بالعربي”، إلى أنها رأت جيشًا إلكترونيًا ضدها على مواقع التواصل الاجتماعي، كما حذفت العديد من الصفحات المزيفة التعليقات الداعمة من معجبيها، الأمر الذي يثير الدهشة، على حد تعبيرها.

وأشارت إلى أنها لا تريد الكشف عن قصة خلافها مع كاريس بشار، الذي امتد لأكثر من 22 عاما، حيث تحدثت الأخيرة عن الأمر قبل شهرين أو ثلاثة خلال مقابلة مع قناة العربية، واعتبرته هجومًا. لأنها لم تذكر تفاصيل الدعوة التي وجهتها ضدها.

وأكدت أنه لا يوجد خلاف من جانب كاريس بشار، وأن الخلاف كان من جانبها وحدها، لكنها لم تسيء إليها أو أي من زملائها في الوسط الفني.

وكانت سلاف قد كشفت مؤخرًا أن سبب الخلاف هو أن كاريس بشار احتفلت بعيد ميلادها في حفل زفافها الأول، رغم عدم وجود أي علم مسبق بينهما، بخلاف عدم دعوتها لحضور الحفل، فطلبت فواخرجي من بشار المغادرة. المكان.

أما بالنسبة للقضية التي رفعتها كاريس بشار ضدها وفازت بها، أشارت سلاف إلى أنها خرجت في إحدى المقابلات وسألها الصحفي عن رأيها في سلوك بشار في العرس إذا كان “سلوكاً غير لائق ووقاحة”، لتؤكد. قول فواخرجي ووصف شعورها الصعب، لكن ما حدث هو أن الصحفية تلاعبت في المونتاج، وأصبحت من وصفت سلوك بشار بأنه “غير مهذب”.

وواصلت الفنانة السورية، خلال ظهورها الإعلامي في برنامج “كتاب الشهرة”، أنها قدمت تعازيها لكاريس بشار في وفاة والدتها خارج أداء الواجب، ولأن الخسارة صعبة، لكنها ترفض أي دور يجلبها. بينهما معًا، كما وصفت علاقتهما: “يستحيل على القلوب أن تتصالح”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.