والد إيمان ارشيد: أطالب بالقصاص.. ولن أقبل إلا بإعدام قاتل ابنتي

وطالب مفيد ارشيد والد الطفلة الاردنية المقتولة ايمان ارشيد التي قتلت في حرم جامعة العلوم التطبيقية بالعاصمة عمان بالانتقام لقاتل ابنته رافضا السلام مع اي طرف، مؤكدا ان القانون سوف تأخذ مجراها.

وقال ارشيد في تصريحات صحفية إنه يثق في عدالة القضاء الأردني، وأكد أنه في حال ضبط الجاني من قبل الأجهزة الأمنية سيعاقبه على الفور، ولن يقبل إهدار دم ابنته دون سبب.

وشدد مفيد على أنه لن يقبل بأي عرض أمني، ولن يقبل بأي تصريح دون عقاب، وطالب بأن يكون القصاص بحجم الجريمة، متسائلاً “على أي ذنب قتلت؟”

وأكد أنه لا توجد بوادر للحادث ولم يتقدم لها أحد من قبل، وأضاف أنه من منطلق خوفه الشديد على ابنته يقودها ويعيدها من وإلى الجامعة بشكل يومي دون الحاجة إلى ذلك. ركوب وسائل النقل العام خوفا منها.

وشدد: “نحن وكل أقاربي نطالب بالانتقام، ولا أتخلى عن إعدامه على الجميع. الدم دم، وإذا لم يطلب سيدنا يتدخل في الأمر. ما هو ذنبي؟ البنت التي قتلها شخص بلا دين أو ضمير؟ لم أكن أعرف أن القدر زئير يدخل الجامعة ويضرب الفتاة بخمسة أو ست رصاصات “.

ونفى كل الشائعات التي انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ودعا المجتمع وخاصة رواد منصات التواصل الاجتماعي إلى التوقف عن تداول وإشاعات لا علاقة لها بالواقع، مؤكدًا مدى الضرر الكبير الذي أصابهم.

وأضاف أن آخر مكالمة بينه وبين ابنته كانت الساعة العاشرة صباحًا بتوقيت الأردن، عندما أخبرته أنها أنهت امتحانها وتنتظر شقيقها.

قال إن السلطات الأمنية اتصلت به بعد ذلك وأبلغته أن ابنته في مستشفى خاص في عمان مصابة بطلق ناري، وعندما وصل هناك أبلغته بوفاتها.

وأضاف أن الأسرة لا تعرف وقائع الحادث ولا تعلم شيئًا عن القاتل.

كشف تقرير الطب الشرعي الأردني للطالبة التي تعرضت للخيانة في حرمها الجامعي، الخميس، عن سقوط 5 رصاصات في جسدها في أوضاع قاتلة.

وبحسب التقرير، أصيبت الطالبة المقتولة بـ 5 رصاصات في جسدها، واحدة في الرأس، و 4 في باقي جسدها.

من جهة أخرى، كشف رئيس لجنة الحريات النيابية في مجلس النواب الأردني، عبد الله أبو زيد، عن نية اللجنة عقد اجتماع الأحد المقبل مع وزير الداخلية الأردني مازن الفارايا والمحافظين، لبحث مقتل المواطن الأردني. المرحوم إيمان ارشيد.

وقال أبو زيد إن وزارة الداخلية الأردنية ترخص السلاح بشروط مشددة، مؤكدا أن الأجهزة الأمنية تتابع بنشاط الأسلحة غير المرخصة وتعتقل من بحوزتها بالسجن 30 يوما بالإضافة إلى الغرامة.

وأثارت الحادثة ضجة كبيرة في الأردن وشغلت الرأي العام، وتداول رواد منصات التواصل الاجتماعي قصة وصور الطالب الخائن.

دعا المتحدث الرسمي باسم مديرية الأمن العام الأردني عامر السرطاوي الجميع إلى عدم تداول وتداول أي أخبار ومعلومات غير موثوقة وليست من مصادرها الرسمية بشأن مقتل الطالب الجامعي.

وأكد في بيان ظهر الخميس، أن نقل وتداول مثل هذه الأنباء له آثار سلبية على الضحية وعائلته، مشيرا إلى أن التحقيق في القضية والبحث عن القاتل لا يزالان مستمرين.

وأشار إلى أن مديرية الإعلام وشرطة المجتمع تواكبان التحقيق الجاري في القضية وستنشران مسارها على الفور لحين إحالة القضية إلى الجهات القضائية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.