تصاعد الأوضاع بشأن تايوان وروسيا تتدخل بتوجيه اتهامات خطيرة لأمريكا

رمت روسيا اتهاماتها بشكل واضح للولايات المتحدة الأمريكية واتهمتها بزعزعة العالم من خلال إحداث توترات بشأن تايوان في الفترة الأخيرة.

ومن المتوقع أن تقوم رئيسة مجلس النواب الأمريكي ناسي بيلوسي بزيارة لهذه الجزيرة، وقد تثير هذه الزيارة عضب كبير في بكين.

ونشر ماريا زاخاروفا الناطق باسم الخارجية الروسية عبر تلغرام نقل هذه التصريحات “فرانس برس” متهمًا أمريكا بزعزعه العالم، حيث قال: “واشنطن تزعزع العالم، ولم يحل أي نزاع في العقود الأخيرة بل تم التسبب بنزاعات كثيرة.

وفي نفس السياق، عقب مجس الكرملين على هذه الزيارة، مؤكدًا أن زيارة رئيسة النواب بيلوسي المتحملة لتايوان هي ستكون استفزازية بكل تأكيد ولن تؤدي إلا لتصعيد الأوضاع والتوترات في المنطقة.

وقامت بيلوسي خلال هذا الأسبوع ببدأ جولة بشكل عام آسيوية من أجل رفع منسوب التوتر بين واشنطن وبكبن بشأن خلفية زيارة غير مؤكدة لتايوان.

موقف الصين

وكشفت الصين موقفها من هذه الزيارة، حيث شددت الصين على موقفها الرافض لهذه الزيارة المتوقعة لرئيسة مجلس النواب بيلوسي لتايوان، موضحًا أنها ستتخذ كل الإجراءات اللازمة للحفاظ على مصالحها.

وصرحت هوا تشون يينغ الناطقة باسم الخارجية الصينية خلال تواجدها في إحاطة إعلامية دورية أن الجانب الأمريكي سيتحمل المسؤولية بشكل عام وسيدفع الثمن في حال المساس بمصالح الصين الأمنية السيادية.

وبينت تشون بينغ أن موقف الصين من زيارة بيلوسي واضح للجميع، وسنقوم باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة للحفاظ على مصالحنا، مبينه أنه علينا الاستمرار بالحوار لإبقاء شرق القارة الأسيوية منطقة آمنة.

رد البيت الأبيض

وعلى الجهة الأخرى، لم تبقى أمريكا صامتة بشأن هذه الأزمة، وقامت بالرد على خطاب الصين، حيث أدان البيت الأبيض هذا الحطاب بشأن زيارة رئيسة مجلس النواب المتوقعة لتايوان.

وتعهد البيض الأبيض في رده على الخطاب بأن الولايات المتحدة الأمريكية “لن تنخدع بالطعم أو تنجر لمبارزة بالسيوف، مؤكده أنها ليس لديها مصلحة في تصعيد التوترات مع بكين”.

وقال جون كيربي المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض إن “قرار زيارة جزيرة تايوان المتمتعة بالحكم الذاتي والتي تدعي الصين بأنها تتبع لها هو قرار رئيسة مجلس النواب بيلوسي في نهاية الأمر”.

وأوضح أن أعضاء الكونغرس قاموا في الفترة السابقة بزيارة الجزيرة بشكل دوري على مدار سنوات، مبينًا أن مسؤولي الإدارة الأمريكية قلقون من أن تستغل بكين هذه الزيارة كذريعة لاتخاذ خطوات استفزازية وانتقامية، مثل القيام بعمل عسكري ,إطلاق الصواريخ في مضيق تايوان أو حوله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.