حكم أخذ الأجرة على الأعمال الصالحة، يجب على المسلم القيام بالأعمال الصالحه والطاعات من أجل نيل الاجر والثواب العظيم من الله عز وجل وليس طمعا في رضا الناس لان رضاء الناس غاية لا تدرك لذلك اعطي الأجير حقه قبل أن يجف عرقه وعليه أن يكون عائد مادي مقابل عمله وان يكون العوض من قبل أهل الدولة اي من بيت مال المسلمين وعند قيام العبد بعمل لاينبغي أن يقتصد فيه الاجر والمال ولكن اولا يكون لوجه الله تعالي وخدمة الاسلام والمسلمين ونيل الاجر والثواب.

 

حكم أخذ الأجرة على الأعمال الصالحة

ومن اتخذ في عمله سبيل الاجر من الدنيا فقط والحصول على الغنائم من مال وجاه ووظيفه فهذا متاع الحياه الدنيا ليس كمن يعمل جهاد في سبيل الله لينتفع في عمله دنيا واخره فهذا العبد الفقير لله يرزقه الله الجنه من غير حساب والسعاده في الدارين ورفعة الأعمال الصحابه . ومن هذه الأعمال الصالحه تعليم القران الكريم ، تدريس العلوم الشرعيه ، إقامة الاذان ياخذ رواتب من بيت مال المسلمين

إجابة سؤال حكم أخذ الأجرة على الأعمال الصالحة

يجوز شرعا لان ذلك يساعد على رفعة الدين وإقامة الشرائع