ان يترك المرء دين الاسلام فلا يقبل به ولا يؤمن به 

الاسلام هو دين الله الحنيف، والاسلام جاء من السلام ، أي أن تسلم وجهك لله حنيفا، وأن توجه قلبك تجاه الله، فقال تعالى ” إن الدين عند الله الاسلام” فالدين الاسلامي جاء به النبي صلى الله عليه وسلم وأخبر به الناس بهدف اخراج الناس من ظلمات الجهل والكفر الى نور الايمان والعلم ، فبدأت سرا وكان اجتماعهم في دار الأرقم بن أبي الأرقم ، وكانوا يتدارسون امور دينهم ودنياهم، كان يعلمهم النبي القرآن شيئا فشيئا ، وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يراعي الفروق الفردية في تعليمهم أمور دينهم، فالاسلام بعد ذلك انتشر وشاع وعم جميع البلدان ، وانتشر بفضل الاسلام الفتوحات الاسلامية وقويت شوكة الاسلام بعدها ، ومن الجدير بذكره أن الله تعالى خلق الانسان على فطرة الاسلام فكما الحديث يقول أن أبواه يهودانه أو يمجسانه .

اجابة سؤال ان يترك المرء دين الاسلام فلا يقبل به ولا يؤمن به . 

الاجابة : الكفر والاعراض عن دين الله .

وفي النهاية عزيزي القارئ كنا قد استعرضنا لكم حل سؤال ان يترك المرء دين الاسلام فلا يقبل به ولا يؤمن به .