مشروبات الكولاجين.. هل هي مفيدة للبشرة وآمنة فعلا؟

ربما بدأ الكثيرون يسمعون مؤخرًا عن “مشروب الكولاجين” المصمم لتحسين صحة الجلد، في ظل توافر منتجات منه والتي تُباع في المتاجر العالمية الشهيرة، وخاصة “أمازون”، وتوافر العديد من التقييمات حوله، سواء من البائعين أو المستخدمين الذين أكدوا جميعًا فعالية هذا المشروب في الواقع يحسن مرونة الجلد وثباته.

لكن السؤال الذي يتبادر إلى أذهان الكثير من الناس الآن، بغض النظر عن مكملات الكولاجين التي يمكن شربها، هو: “هل هذه المكملات فعالة حقًا في تحسين صحة الجلد؟”

أولا ما هو الكولاجين؟ وماذا تفعل لبشرتك؟

أجاب الدكتور جوشوا تسايتشنر، طبيب أمراض جلدية حاصل على شهادة البورد في مدينة نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية، “الكولاجين هو البروتين الهيكلي الرئيسي في بشرتنا. يمكنني تشبيه الكولاجين بهيكل المرتبة لأنه بدونه يبدأ الجلد في التشقق، كما هو الحال عندما تكون المرتبة بدون إطار داعم، مما يؤدي إلى ظهور خطوط رفيعة وترهل “.

إنها عملية تحدث حتما مع تقدمنا ​​في العمر ؛ نتيجة لانخفاض نسبة الكولاجين في أجسامنا مع تقدمنا ​​في العمر، وذلك بسبب عدة عوامل منها العوامل البيئية، مثل التعرض للشمس والتلوث، والتي يجب علينا جميعاً إدراكها والتعامل معها.

أشارت أخصائية الأمراض الجلدية المعتمدة في نيويورك، يون سو سيندي باي، إلى أن الكولاجين لا يوجد فقط في الجلد، بل يوجد أيضًا في جميع أنحاء الجسم، رغم أنها أوضحت أن هناك عدة أنواع مختلفة، مثل الأول والثالث والرابع و السابع موجود في الجلد نفسه، وأن كل هذه الأنواع جزء لا يتجزأ من بنية ووظيفة الجلد، وهو ما نحتاج إلى معرفته.

كيف تأخذ الكولاجين؟

بدأت مكملات الكولاجين القابلة للهضم، مثل النوع الذي يمكنك سكبه في القهوة أو أي مشروب من اختيارك، في الظهور منذ بضع سنوات فقط، حيث تم الترويج لمساحيق الكولاجين كعلاج معجزة جديد لصحة الجلد والشعر والمفاصل.

تصنع معظم مكملات الكولاجين على شكل مسحوق، بينما توجد أنواع سائلة يمكن شربها، وكذلك على شكل علكة وأقراص.

ما تحتاج إلى معرفته هنا هو أنه في حين أن كل هذا الترويج لمكملات الكولاجين قد يكون تسويقًا صادقًا بناءً على تجارب حقيقية، فإن الموقف يختلف عندما يتحدث الخبراء عن فعالية الكولاجين، وهذا هو الجزء الذي يجب الانتباه إليه.

هل شرب الكولاجين يحسن البشرة؟

2022-02-65654-1

ورد الخبراء مباشرة على ذلك، حيث استبعدوا أن يكون شرب الكولاجين فعالاً، خاصة في ظل عدم وجود أدلة تثبت ذلك، مع رفضهم للنظريات التي تتحدث عن انتقال الكولاجين إلى الوجه بمجرد تناوله، ثم العمل على تحسين الجلد هناك ؛ الحقيقة هي أن الكولاجين لا يعرف إلى أين يذهب عندما يدخل الجسم.

ووفقًا لما أكده الباحثون والخبراء في هذا الجزء، هناك حاجة لمزيد من الأدلة العلمية حول الكولاجين، واكتشاف الطريقة الفعلية التي يفيد بها الجلد في النهاية.

هل مكملات الكولاجين آمنة؟

قال الدكتور Zeichner إن هذه المكملات آمنة على الأرجح، ولكن بالنسبة لأي شخص يبحث عن نتائج حقيقية فيما يتعلق بتحسين صحة الجلد، يجب أن يفكر في العلاجات الموضعية لمعرفة الفرق.

وتابع مؤكداً أن هذا لا يعني أن مكملات الكولاجين يجب أن توضع موضعياً على الجلد. لأن هناك منتجات أخرى تحتوي على مكونات تعمل على تحسين الكولاجين في الجسم.

خلاصة القول هي أنه على الرغم من أن تناول الكولاجين آمن، فلا توجد طريقة الآن لمعرفة ما إذا كان بإمكانه تقوية الجلد حتى يتوفر المزيد من الأدلة السريرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.