تهديدات بالقتل لفرح زينب عبدالله ونجوم فيلم “بيرجن”.. هنا التفاصيل

تعرضت النجمة التركية، زينب فرح عبد الله، لتهديدات بالقتل، إلى جانب فريقها، بعد طرح فيلم “بيرجن” في دور السينما، والذي تدور أحداثه حول قصة حياة المطربة التركية بيرغن التي قتلها زوجها.

زينب فرح عبد الله تلقت تهديدات من زوج القاتل “بيرجن”، إذا عُرض الفيلم في مدينة أضنة، ونتيجة لهذه التهديدات، مُنع من العرض هناك، وطالب عدد من العاملين بالفيلم بالحماية منه. وحضر العرض الأول الجهات المختصة وشرطة مكافحة الشغب. فيلم في اسطنبول.

أعلن الصحفي التركي كانداش تولغا إيزيك، أن العرض الأول لفيلم بيرغن الذي كان من المفترض أن يقام في أضنة بمنطقة كوزان، حظره رئيس بلدية كوزان كاظم أوزجان بعد تلقي المنتجين تهديدات بالقتل.

وأكد إيزيك أنه اتصل برئيس بلدية كوزان حول هذا الموضوع وسأله عن أسباب الإزالة المفاجئة للفيلم الذي تم حجزه قبل شهر، فأجاب: “إنه ملائم لنا جميعًا”.

بلجين سارميشر، التي اشتهرت باسمها المسرحي “بيرغن”، هي مغنية تركية لُقِبت بـ “امرأة الأحزان” بسبب الظروف الصعبة التي عاشتها في حياتها. أغسطس 1989.

تحولت قصة بيرغن إلى فيلم يحمل نفس الاسم، تجسده فرح زينب عبد الله، وعرض لأول مرة في 4 مارس في اسطنبول.

الفيلم من إخراج كانر ألبير ومحمد بيناي، ومن إنتاج ماين تشينغوز، وتأليف يلدز بيازيد وسيما كايجوسوز.

من بين زملاء فرح في العمل إردال بشيكجي أوغلو وتيلبي ساران، بالإضافة إلى نرجس أوزتورك وعلي تشسكينر أليسي وآخرين.

وكانت فرح زينب عبد الله قد أثبتت نفسها أكثر من مرة آخرها تجسيدها لشخصية “أنجي” في مسلسل شقة الأبرياء. إلا أنها أعلنت انسحابها من العمل وعدم المشاركة في الموسم الثاني بسبب الضغط النفسي الكبير الذي تعرضت له في قصة المسلسل.

2022-03-IMG_4756

يشار إلى أن الفنانة الشهيرة “بيرجن” ولدت في 16 يوليو 1959، ولأول مرة صعدت على خشبة المسرح بإصرار من صديقاتها في الملهى الليلي حيث ذهبت للترفيه عام 1977، وغنت وحصلت على عرض من صاحب النادي يغني هناك.

تزوجت عام 1977 لكنها انفصلت بعد 4 سنوات من الخطوبة، وفي هذه الأثناء كان نورها يضيء تدريجياً.

بعد عام من ذهاب بيرغن إلى أنقرة للعمل، تعرفت على خالص صربس لتبدأ قصة معاناتها، والتي انتهت بإلقاء خالص حمض النيتريك في وجهها وقتلها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.