صور بسنت خالد “الخادشة” حقيقية وليست مفبكرة.. حقائق جديدة تنكشف

أثارت وقائع المحاكمة الجديدة للمتهمين في قضية الشابة المصرية بسنت خالد (ضحية ابتزاز انتحارًا) مفاجآت مدوية “غير متوقعة” قد تغير مسار التحقيقات.

وكشف محامي المتهمين خلال جلسة المحكمة أن “صور الافتراء المنسوبة للفتاة حقيقية وليست ملفقة”، زاعمًا أن “الفتاة هي التي صورت نفسها وتبادلت تلك الصور مع المتهمين”، مشيرًا إلى وجود اشتباه جنائي في وفاتها.

من ناحية أخرى، أشار تقرير الطب الشرعي إلى حدوث تمزق في غشاء بكارة الفتاة، لكنه لم يستطع التأكد من أنها تعرضت للاغتصاب أم لا.

وأكدت الطبيبة أنها لا تستطيع تحديد ما إذا كانت الواقعة تحت الإكراه أم لا، فيما طالب محامي الضحية بإضافة تهمة الاغتصاب تحت الإكراه الأخلاقي إلى المتهم الأول، بحسب الطب الشرعي.

عقدت محكمة جنايات طنطا جلسة الثلاثاء لمحاكمة المتهمين في حادثة بسنت، والتي تضمنت المتهم كل طالب (17 سنة)، عامل (21 سنة)، عامل (20 سنة)، عامل (19 سنة). وطالبة (16 سنة).

وارتكب المتهمون عدة جرائم خلال عام 2021 بمديرية مركز كفر الزيات بمحافظة الغربية، بحسب ما أعلنت النيابة العامة.

ولفتت إلى أن المتهمين هاجموا حرمة الحياة الخاصة للضحية ونقلوا دون موافقتها عبر برامج التواصل الاجتماعي على أجهزتهم المحمولة صورًا ومقاطع فيديو تنتهك خصوصيتها، واستخدموا ونشروا صورًا ومقاطع فيديو للمتهم دون موافقته. موافقتها.

تمت إحالة المتهمين إلى محكمة الجنايات لارتكابهم جريمة الإتجار بالبشر واستغلال ضعف الضحية في مواجهة تهديداتهم بنشر صور غير لائقة منسوبة إليها بقصد استغلالها جنسياً وإجبارها على التورط في أعمال منافية للآداب، و ووجهت إلى بعضهم تهمة هتك العرض بالقوة والتهديد، وفق ما قرره النائب العام المستشار حمادة الصاوي.

ونسبت النيابة إلى المتهمين تهديدهم للفتاة بنشر صور مسيئة لشرفها، وكان التهديد مصحوباً بطلبات منها، كلها اعتداء على حرمة حياتها الخاصة، وتعديهم على مبادئ الأسرة وقيمها في مصر. المجتمع باستخدام شبكة المعلومات الدولية.

وكانت النيابة العامة قد أفادت – عبر بيان – أنها تلقت بلاغًا بتاريخ 25 ديسمبر من والد الفتاة، “تناولت فيه حبة لحفظ الحبوب، متأثرة بنشر شخصين صورًا فاحشة منسوبة لها ولهم. انتشرت في القرية التي تعيش فيها قبل وفاتها في اليوم التالي “.

2022-03-61d4e5ff4236046c54114e16-768x564

وأوضحت أن “والد الفتاة وشقيقتها تحدثا مرارًا وتكرارًا عن الحادث، حيث قام شخصان باختراق هاتف الضحية وحصلا على صورها الشخصية ووضعها على جسد فتاة عارية.

وأمرت النيابة العامة بتشريح جثة بسنت لبيان سبب الوفاة، مشيرة إلى أنه “تم إخطارها بتنفيذ قرارها بالقبض على المتهمين، ويجري التحقيق معهم”.

وأوضحت تحقيقات الشرطة أن الفتاة تعرضت لـ “ضغط نفسي دفعها للانتحار”، فيما أعلنت وزارة الداخلية، في بيان، اعتقال المشتبه بهما بالواقعة وعرضهما على النيابة العامة.

أثار انتحار بسنت البالغة من العمر 17 عاما ضجة على منصات التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام، بعد تداول رسالتها قبل أن تنهي حياتها قسرا.

2022-03-بسنت-خالد-ضحية-ابتزاز-رقمي-لسوء الحظ- l-1

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.