ميرهان حسين من أمام الكعبة: معرفش إزاي في ناس بتلحد

أعربت الفنانة المصرية، ميرهان حسين، عن خوفها وترددها في نشر صورها أمام الكعبة أثناء أداء فريضة الحج، قبل أن تتخذ قرارها وتوثق أجواء زيارتها للمدينة المقدسة.

وقالت حسين، في الرسالة المرفقة بالصور، إنها تعلم مسبقًا أن بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي سيهاجمونها، لكن أكثر ما يقلقها هو أن نشر الصور سيقلل من المكافأة، للاشتباه في نفاقها.

وجاء في رسالتها: “على الرغم من أن هذه الصورة من صوري المفضلة لقلبي … إلا أنني ترددت في إزالتها … أولاً كنت أخشى أن يؤثر ذلك على ثواب حاجة بيني وبين رب العالمين”. عوالم. ثانيًا، علمت أن هناك العديد من الأشخاص السطحيين الذين سيكتبون كل التعليقات. فهم لا يخطئون أبدًا، وهم يأتون ليحكموا على أمثالهم بأحكام الغباء والخلاص، ولا يعرفون ما بينهما. أنت وربنا ولا يعرفون سنهم “.

وأضافت ميرهان حسين: “لكني قلت: لا، أنا لست هامشي وراء هذا الفكر، وسأنزل صورتي التي أحبها، لأن هناك ذكرى لوجودي في أنقى بقاع الأرض، وأنا ضيف في بيت الله الحرام، وأحتفل به بواحدة من أعظم النعم. إنها نعمة لي أن لي رب عظيم يمكنني أن أسأله عن أي شيء باسمه القدوس. لا شيء ولا حاجة له ​​إلا وصيته إن أراد شيئًا فقول له: “كن” فيكون .. نعمة حضور ربنا حياتنا أعظم من. كل النعم. “

وختمت الفنانة المصرية بقولها: “أنا حقا لا أعرف كيف يوجد أناس ملحدين وينكرون وجود ربنا لا قدر الله ومن بينهم أصدقاء ليا وأشخاص ألتقي بهم ومع حبي”. بالنسبة لهم، لكنهم يقولون إن أعظم احتياج في الوجود هو أن يكون لديك رب قادر على تحقيق كل ما تشتهيه قلبك، وتحرر فيه خيالك، رب أعظم “. من كل تخصص الأمان في هذا العالم، والجميع فيه بشر “.

نشرت الفنانة المصرية ميان السيد، منذ يومين، لمتابعيها مقطع فيديو يوثق رحلتها لأداء العمرة، عبر صفحتها الرسمية على موقع “إنستجرام”، وعلقت عليها قائلة: “الحمد لله”.

وتضمن الفيديو، الذي نشرته ميان السيد، لحظات عديدة من زيارتها إلى مكة المكرمة، من صعودها إلى الطائرة، وانتهاءً بوصولها الحرم المكي. كما ظهرت وهي جالسة على الأرض تصلي إلى الله.

وأظهر الفيديو لحظات ميان السيد تبكي عندما رأت الكعبة وبدت عليها بوادر استغراب وعاطفة شديدة أثناء أداء مناسك العمرة، وألحقت الفنانة المصرية أغنية “لما بقينا في الحرم”. للفنانة حسين الجسمي كخلفية لمقاطع الفيديو التي وثقت رحلتها إلى مكة المكرمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.