سعد مينة: لم أستطع تنفيذ وصية والدي

أكد الفنان السوري سعد مينا، أنه مقصور من حيث التواصل مع الجمهور عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث لا يتابعه أحد ويوثق أعماله من خلالها، لأسباب مالية، وأحيانًا قلة أعماله أحيانًا.

وأضاف أن عدم ظهوره في الظهور الإعلامي يرجع إلى قلة الأعمال الجديدة أو التفاصيل التي يرويها للجمهور. مع اقتناعه بأن الغموض مهم جدًا للفنان، فهو يجذب الجمهور الذي يشعر بالتوق إلى التصريحات التي تأتي في مكانها.

وانتقد مينا شركات الإنتاج لوجود أسماء محددة في الدراما السورية من نجوم الصف الأول، لأنها تتبنى شخصيات معينة من وجهة نظره.

ووصف الأعمال التي تم إنتاجها في الآونة الأخيرة بأنها “مصممة لعرض واحد”، حيث لا يتابعها المشاهد مرة أخرى، على عكس الأعمال القديمة في التسعينيات، حيث تحتوي على فائدة حقيقية ومتعة ولا تزال معروضة حتى اليوم.

وتابع مينا في برنامج “Vip Dialogue” أن عدم وجود نص وعمل باسم “سعد” يرجع إلى شركات إنتاج تركز على أسماء معينة فقط. وعن مشاركة الفنان في إبداء رأيه في المواقف السياسية، أكد موافقته على ذلك، فالفنان مواطن وله رأيه. مثل باقي المواطنين.

وأشار الفنان السوري، إلى أنه غير مهتم بعدد المشاهد التي يقدمها في أي مسلسل، بل بالاطلاع على محتوى الشخصية. واعتبر أن سبب فشل مسلسل “الكندوش” تأليف حسام تحسين بك وإخراج سمير حسين، هو الإعلانات الكبيرة التي حدثت قبل عرضه، الأمر الذي دفع الجمهور لطلب المزيد، ولو شاهد المتابعون العمل بدون هذا الضجيج الإعلامي لكان قد حصدوا تفاعلاً أكبر على حد تعبيره.

وشدد على أنه بفكرة المسلسل القصير المكثف في المحتوى، أما بالنسبة لموضوع الجرأة الذي يعرض على المنصات، أوضح أنه فقط من أجل الحصول على المزيد من المتابعين، وأنه له لا معنى له من وجهة نظره من خلال وصفه: “الجرأة هي المال، لأن الأعمال السورية لها خصوصية معينة”.

على الصعيد الشخصي، قال مينه إنه لا يستطيع تنفيذ إرادة والده في عدم نشر خبر وفاته عند رحيله، بالنظر إلى أن والده ليس ملكًا لنفسه، ولديه جمهوره، ومعجبيه، وهو. لم يظلم كقيمة فنية أو أدبية.

2022-03-103112274_a5a1a658-34f9-41e4-8186-73c085b03c11

وأشار إلى أنه لن يمنع أطفاله من دخول الوسط الفني إذا أرادوا ذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.