ما خطر انخفاض الصفائح الدموية على المرأة الحامل ومولودها؟

ربما تكون الممثلة ماندي مور، بطلة المسلسل التلفزيوني الشهير “This Is Us”، قد غيرت خطة ولادتها بعد أن قام الأطباء بتشخيص إصابتها بانخفاض عدد الصفائح الدموية، لتنبيه النساء الحوامل إلى ضرورة إجراء فحص شامل لمعرفة مستويات الصفائح الدموية لديهن، في ظل تحذير الأطباء من أن انخفاض مستوياتها عن الطبيعي أمر قد يضر بالحمل والولادة.

من المعروف أن هذه الصفائح الدموية هي أصغر خلايا الدم في جسم الإنسان وأنها تلعب دورًا محوريًا في تخثر الدم.

ما يجب أن تعرفه هو أن الحمل بشكل عام “حالة مؤيدة للتخثر”، وهذا أمر منطقي، لأن التخثر يساعد على حماية النساء من النزيف عند الولادة.

أفضل ما يمكن أن تفعله الصفائح الدموية هو الاختلاط بعوامل أخرى في الدم تتحكم في عملية النزيف وتساعد في سد أي ثقوب قد تكون موجودة في جدران الأوعية الدموية.

ومع ذلك، في حالات أخرى، قد تشكل جلطات في الأوعية الدموية حيث تتراكم اللويحات، مما قد يزيد من خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية.

ولكن عندما تنخفض هذه الصفائح الدموية بشكل كبير، ثم تظهر الأعراض المعروفة باسم “قلة الصفيحات”، فقد تحدث بعض المضاعفات للأم، مثل النزيف المفرط أو الولادة المبكرة أو عدم القدرة على الحصول على إبرة الظهر التي تهدف إلى تخفيف الألم في وقت التسليم.

ما هي أسباب انخفاض الصفائح الدموية عند الحامل؟

في البداية، يجب أن نعرف أن معدل الصفائح الدموية الطبيعي خارج الحمل يتراوح من 150 ألف إلى 450 ألف صفيحة لكل ميكرولتر من الدم. لا بأس إذا انخفض معدل الصفائح الدموية ببضعة آلاف أثناء الحمل، ولكن عندما ينخفض ​​المعدل إلى أقل من 100 ألف إلى 150 ألفًا، فمن الضروري مراجعة الأمر مع الطبيب لفحص الحالة عن كثب لمنع حدوث مضاعفات.

فيما يلي أهم الأسباب التي أدت إلى انخفاض ملحوظ في معدل الصفائح الدموية خلال أشهر الحمل:

زيادة حجم الطحال بسبب زيادة حجم الدم أثناء الحمل.

نقص حاد في حمض الفوليك في الدم. الإصابة ببعض الأمراض البكتيرية والفيروسية. العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي. الأدوية مثل الهيبارين ومضادات الاختلاج والمضادات الحيوية التي تحتوي على سلفاميثوكسازول.

ما هي المخاطر على الأم والوليد؟

2022-03-امرأة-حامل-في-نورسي-1024x536

تشمل المخاطر التي تتعرض لها الأم بسبب انخفاض مستوى الصفائح الدموية ما يلي:

عدم القدرة على أخذ إبرة خلفية بسبب خطر حدوث ورم دموي فوق الجافية. زيادة النزيف وقت الولادة سواء كانت قيصرية أو طبيعية. الولادات المبكرة إذا كانت قلة الصفيحات ناجمة عن تسمم الحمل الشديد.

أما بالنسبة لحديثي الولادة، فمن غير المرجح أن تنخفض الصفائح الدموية لديه، إذا كان نقص دم الأم ناتجًا عن الانخفاض المنتظم في مستوياتها أثناء الحمل أو بسبب ارتفاع ضغط الدم.

إذا كان نقص الصفائح الدموية في الأم ناتجًا عن حالة مناعية، فإن الأجسام المضادة التي تدمر الصفائح الدموية قد تعبر المشيمة وتسبب نفس المشاكل للجنين.

طرق العلاج

2022-03-ماذا تأكل أثناء الحمل

لا تحتاج معظم الأمهات المصابات بانخفاض الصفائح الدموية إلى العلاج، بل إلى ملاحظة من الطبيب الذي قد يوصي بمكملات حمض الفوليك وفيتامين ب 12 لزيادة إنتاج الصفائح الدموية في الدم. هناك أيضًا أطعمة تعزز إنتاج الصفائح الدموية:

الشوكولاتة الداكنة – خضروات ذات أوراق خضراء داكنة، مثل السبانخ واللفت. لحم بقري خفيف وكبد بقر. العدس واللوبيا. – بيض. حبوب الإفطار المدعمة. بدائل الألبان المدعمة. المنتجات الغنية بفيتامين ج مثل البرتقال وملفوف بروكسل والفلفل الأحمر.

بينما تعد الأسماك الدهنية مصدرًا غنيًا بفيتامين ب 12 ويمكنها أيضًا زيادة إنتاج الصفائح الدموية، يُنصح النساء الحوامل بتناول المأكولات البحرية التي تحتوي على نسبة عالية من الزئبق. بينما تحتاج النساء الحوامل المصابات بارتفاع ضغط الدم إلى مراقبة دقيقة حتى الولادة، بعد بضعة أيام، تعود الصفائح الدموية إلى طبيعتها.

وأخيرًا، نصح الباحثون بضرورة المتابعة مع طبيبها إذا أظهرت النتائج المعملية وجود نقص في الصفائح الدموية لديها لمنع تعرضها لأي مخاطر أو مضاعفات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.