نجوى فؤاد: عمي حاول قتلي.. ونادمة على دخولي الفن وعدم الإنجاب

أعربت الفنانة المصرية نجوى فؤاد عن أسفها لقرارها عدم الإنجاب، عندما تزوجت من الموسيقار أحمد فؤاد حسن، حيث شعرت أن إنجاب الأطفال سيجعلها تجلس في المنزل وتبتعد عن الفن، خاصة وأن ذلك الوقت لم يحدث. إجراء عمليات التجميل مثل الوقت الحاضر.

وأضافت “فؤاد” في تصريحات تلفزيونية، أن عمها حاول قتلها، خاصة وأن أهلها لا يحبون الفن ولا يتعرفون عليه، وفي ذلك اليوم كان زواجها من الموسيقار أحمد فؤاد حسن.

وأشارت إلى أن عقد الزواج تم ظهر ذلك اليوم، وعندما وصل عمها إلى المنزل أوقفه زوجها، ليؤكد له أنها أصبحت زوجته وتأخره، فكان عليه فقط المغادرة.

روت نجوى فؤاد قصة زواجها من الراحل أحمد رمزي لمدة أسبوعين، وقالت إنها شاركت معه في أحد الأفلام، وفي ذلك الوقت انفصل رمزي عن زوجته والدة ابنته.

فعرض على نجوى فؤاد الزواج، وكانت سعيدة للغاية، وعقدا الزواج، وفي ذلك الوقت كان لديها عمل خارج مصر، ورحب برحلاتها، بشرط أن يلتقيا بعد عودتها.

وأوضحت أن ما حدث كان مصالحة أحمد رمزي مع زوجته، وأمام حبه الشديد لابنته باكينام، قرر رمزي الانفصال عن نجوى فؤاد ويصبحا أصدقاء فقط، وهو ما وافقت عليه، خاصة أنها لم تخسر شيئًا.

كشفت نجوى فؤاد، أنها تبنت ابنة اسمها “نادية”، أخفتها عن الجميع ورفضت بشكل قاطع الانضمام إلى مجال التمثيل، وزوجتها منذ فترة، حيث تعيش سعيدة بعيدًا عن الوسط الفني.

وطوال الحلقة أعربت “فؤاد” عن حزنها بسبب الأوضاع السائدة في الوسط الفني في الوقت الحاضر، وأن الأمر الآن مصنف بحسب الحزب والأطراف دون وجود معيار الكفاءة.

وأشارت الفنانة إلى أن كل من يسأل عنها هو من خارج الوسط الفني، لكن هناك قلة ممن يهتمون بها، مثل سمير صبري ودنيا سمير غانم، لذا ندمت على دخول مجال الفن.

استدعت نجوى فؤاد علاقتها مع دلال عبد العزيز، وقالت إنها كانت صديقتها المقربة وتتحدث معها يوميا، مشيرة إلى أن وجودها جعلها تشعر بعدم الاغتراب في الوسط الفني، وهي على تواصل دائم مع ابنتيها إيمي. ودنيا سمير غانم.

وكانت الفنانة المصرية البالغة من العمر 79 عامًا قد كشفت أيضًا قبل أيام عن حزن قلبها، مؤكدة أنها لم تعد تملك المال ولم تعمل منذ سبع سنوات في الوسط الفني، وعلقت: “الوسط الفني لا يرحم”.، على عكس الوقت الخالص “. .

وأضافت: “أين أنا، أريد أن أعيش، بقالتي 50 سنة أو 49 سنة أعمل في مجال الفن، أهدرت كل أموالي في الإنتاج الفني، أنا بقّال لمدة 7 سنوات، لا أعمل”. وطالبت بتدخل النقيب ووزير الثقافة لمراعاة ظروف الفنانين الكبار.

وتابعت “أطلب منهم أن يقولوا لماذا لا أعمل. ويقال أن السبب هو العرض والطلب وهذا متوفر فقط في البطل والبطلة والمؤلف والمخرج. أقصد 4 أو 5 عناصر ولكن هم البلدان التي تقوم بالعمل، لكن الأدوار المتبقية، مثل الأدوار الثانية والثالثة والثانوية، ليست عرضًا وطلبًا وضرورية “. هم يعملون.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.