شيرين وجدي تعود للساحة الفنية بعد غياب طويل بتشجيع من رامز جلال

أعلنت الفنانة والمغنية المصرية، شيرين وجدي، عودتها للساحة الفنية من جديد بعد سنوات من الغياب، بغناء شارة مسلسل “دنيا تانيا” للنجمة ليلى علوي، المقرر عرضه في رمضان المقبل.

كشفت النجمة المصرية أن مواطنها رامز جلال المشهور ببرامج المقالب شجعها على العودة إلى الشاشة، مؤكدة أنه كان من بين الأشخاص الذين لعبوا دورًا كبيرًا في إقناعها بالمشاركة في أول عمل فني لها في أكثر من 10. سنوات.

ظهرت شيرين وجدي، 55 عاما، في مقطع فيديو عرضه برنامج “إت بل عربي” في الاستوديو أثناء تسجيل أغنية “البادج” التي تعيدها إلى الساحة الفنية بعد عملها الأخير عام 2006.

وأشارت شيرين إلى أنها عرضت عليها الكثير من الأعمال الفنية، لكنها لم تلبي طموحاتها، قائلة: “لقد قدمت لي احتياجات كثيرة، لكنني لم أكن أعتقد أن مزاجي كان يعني أنني لم أشعر بأني أريد ذلك”. افعل هذا.”

وأضافت أن العمل الجديد جذبها وشعرت بالكلمات واللحن مما شجعها على العودة، بالإضافة إلى تشجيع الفنان رامز جلال لها على العودة، شاكرا إياه لأنه كان أحد أسباب اتخاذ هذا القرار.

كما شكرت فريق المسلسل على اختيارها لغناء مسلسل التتر بقيادة ليلى علوي التي وصفتها بالفنانة الكبيرة، معبرة عن سعادتها لأنها كانت تشجعها وغنائها للأزواج أيضا.

وقالت شيرين وجدي التي قدمت الأغنية الشهيرة “ولا ليلى” عام 2002، إن أحد أسباب قناعتها بالعودة هو أيضا تعاونها مع الملحن عمرو مصطفى الذي كان شريكا في عدة أعمال شهيرة مثل أغنية “لو”. بينا إيه “، والذي يعتبر آخر أعمالها الفنية.

وأضافت الممثلة والمغنية المصرية أنها لن تعود بشكل احترافي للغناء في الفترة المقبلة، لكنها ستتبع نصيحة الفنانة الراحلة بليغ حمدي لها، للتعامل مع الأمر على أنها هاوية، خاصة أنها تكره الضغط.

وأشارت إلى أنها أمضت الفترة الماضية في ممارسة هواية الرسم، وكشفت تفوقها في هذا المجال، وأنه ساعدها في ملء فراغها الفني في السنوات الأخيرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.