زوجة سيد رجب: طلقني غيابيًا وطردني واستولى على أموالي

كشفت زوجة الفنان المصري، سيد رجب، عن تفاصيل صادمة عن حياتها الزوجية، بعد أن طلقها غيابيا، ما أثار جدلا كبيرا بالحديث عما فعلته الفنانة ضدها.

اتهمت الأمريكية كيكي نسليوني سيد رجب، مؤكدة أنه طردها من المنزل وحرمانها من حقوقها المالية، بالإضافة إلى مصادرة رجب لأموالها.

نشرت نسليوني تدوينة على حسابها بموقع فيسبوك، بعنوان “خلف الكواليس مع أبو العروسة سيد رجب”، أكدت فيها أن سيد رجب طردها من منزلها بمنطقة دهشور بمحافظة الجيزة جنوب القاهرة، حرمانها من حقوقها.

وتابعت: “في البداية لم تكن لدي رغبة في عرض الأمور على الرأي العام بهذه الطريقة، ولكن الآن أود أن أحكي قصتي مع سيد رجب، لأنه لا يمكن أن يكون الرجل الذي تزوجته وأثق به”.

وأضافت: “منذ عدة أيام ذهبت إلى منزلي في دهشور للتأكد من أن كل شيء على ما يرام، تمهيدًا لاستقبال بعض الأصدقاء في اليوم التالي. لكنني فوجئت بمنعني من الدخول، حيث أحضر السيد رجب بعض رجال الأمن وأمرهم بمنعني من دخول مزرعتي ومنزلي “.

وأشارت إلى أنها اتفقت مع سيد رجب على الانفصال وديًا دون طلاق، حتى يستمر تأمينها الصحي وإقامتها في مصر، لكن دون أسباب، بحسب نسليون، رفض رجب التوقيع على الاتفاقية.

قالت: في شهر يونيو وبدون مناقشة تلقيت إخطارا بالطلاق غيابيًا سلمني إليه وصي الأملاك. وبطبيعة الحال، أدى هذا الطلاق إلى حرمني من جميع حقوقي، إلا إذا لجأت إلى القضاء للحصول على النفقة المقررة في هذا الصدد “.

وأوضحت أن “القضايا مطروحة الآن أمام المحاكم منذ شهور، فيما يرفض سيد رجب التحدث معي طوال هذه الفترة، ولم أتلق أي شيء منه منذ أبريل الماضي”.

وأوضحت: “كان سيد رجب يعمل في مصنع عندما عرفته. في عام 2002، تمكنت من شراء شقة من مدخراتي ومكافأة نهاية الخدمة من عملي “، مشددًا على أن” هذه الشقة كانت محل إقامتنا لمدة 15 عامًا، ومن خلال شبكة المعارف والأصدقاء في الأوساط الفنية في مصر، استطاع سيد رجب أن يبدأ مشواره الفني “.

وأشارت إلى أنه “في عام 2009، عندما كان سيد رجب يخطو خطواته الأولى، اقترح شراء قطعة أرض في منطقة دهشور بأموالي. لقد اشتريته بالفعل باسمه لأنني لست مصريًا، وساهمت في تكلفة بناء منزل فيه، وتحملت ما يقرب من 90٪ من تكلفة تأثيث المنزل وتجهيزه “.

وتابعت: “هذا المنزل في دهشور كان بالنسبة لي حلم أصبح حقيقة. كنت هناك على أساس منتظم، وأتقاسم مسؤولية رعاية وإطعام الحيوانات، والطبيب البيطري عند الضرورة، والحارس وعائلته وأشياء أخرى “.

وشددت على أن سيد رجب لم يكن موجودا حتى في أوقات فراغه. لكنه اشترى قطعة أرض صغيرة أخرى مجاورة لأرضي وأضفناها إلى الأرض. لذلك أصدر لي عقدي بيع بنصف الأرض فقط واحتفظ بأصول عقود البيع معه. ولأنه كان زوجي، لم أسأله عن أصول تلك العقود حتى اكتشفت أنه كان ينكر حقوقي فيها “.

وأضاف نسليوني: “كان عليّ أن أروي هذه التفاصيل لأنه أجبرني على ذلك بعد أن أنكر كل هذه الأفعال التي قمت بها من أجله ومن أجل أطفاله بدافع الحب والعاطفة، مع العلم أنني كنت أيضًا أتحمل نفقات الحياة اليومية، الهدايا والطلبات التي سأعود بها بعد كل رحلة لأمريكا.

صرحت بأنها كرست هذه العلاقة كثيرًا، وساعدته كثيرًا، واعترف بهذه المساعدة في العديد من المقابلات التلفزيونية، وأقر بأن الشهرة والهيبة التي يتمتع بها الآن هي بفضل دعمها ومساعدتها له.

وسألت: كيف ينكر كل هذا؟ كيف يمكنه أن ينكر علاقة استمرت 21 عامًا استثمرت فيها كل مدخراتي، والآن أجد نفسي غير قادر على تحمل نفقات التقاضي وأحتاج إلى مساعدة معارفي وأصدقائي، وهو ما كلفني كثيرًا، بالإضافة إلى السرطان المنتظم يتحقق من عدم وجود تأمين طبي “.

ولفتت إلى “أنهيت حياتي العملية ولم يعد لدي مصدر دخل يضمن لي حياة كريمة. والشيء الأكثر قسوة مقاطعة أولاد سيد رجب”، واختتمت مشاركتها بالقول: “أنا كذلك”. آسف أيها الأصدقاء الأعزاء لإخباركم بالقصة الحقيقية لأبو العروسة “.

وقالت في تدوينة أخرى: أشكركم على كل الدعم والتضامن في القضايا. انا مع مكتب الاستاذة عزة سليمان والبروفيسور صلاح السمان. شكرا جزيلا”.

2022-03-56

ولد سيد رجب عام 1950، قدم أولى أدواره في فيلم “أحلام صغيرة”، وشارك في عدة أفلام ومسلسلات شهيرة، كان آخرها مسلسل “أبو العروسة” الذي استحوذ على اهتمامات المصريين، حيث يتعامل مع المواقف والحياة اليومية ومشاكل الحياة للأسر المصرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.