اكتشاف خطأ فادح في فيلم لـ عادل إمام بعد 20 عامًا على عرضه يثير السخرية

رصد متابعون خطأ إخراجيا في أحد مشاهد فيلم “أمير الظلام”، بعد 20 عاما من عرضه، في مشهد عصابة دولية تحاول اغتيال رئيس دولة أجنبية كان يزور مصر.

تداول مغردون على مواقع التواصل صورة لأحد مشاهد الفيلم، حيث ارتكب المخرج خطأ فادحًا سخر من المتابعين، مشهدًا لزعيم العصابة “ماركوس” أثناء محاولته اغتيال أحد الرؤساء القادمين من الخارج، فيما كان يسير في موكبه، عبر شرفة “سعيد المصري” الذي يقود دوره الفنان المصري عادل إمام، لأنه المكان المناسب لاغتيال الرئيس أثناء مرور موكبه.

رئيس عصابة “ماركوس” الذي وقف في نافذة المنزل صوب بندقيته التلسكوبية دون أن يلاحظ المشاهد منذ عرض الفيلم أن البندقية التي يحملها زعيم العصابة ليس بها “قناص”، بينما يعرض المشهد علامة التصويب على الهدف.

فوجئ “ماركوس” بـ “سعيد المصري” (عادل إمام) والمكفوف في اللحظة الأخيرة، حيث اقتحموا الغرفة ليفشلوا المهمة، ونجحوا في ذلك رغم أنف المشاهد، الأمر الذي أثار انتباه المشاهدين. السؤال كيف أتى قاتل محترف من الخارج ليتم اغتياله، ولم يكن يجيد التعامل مع هذه المسافة المريحة، لكن ينتهي الفيلم بقتل “ماركوس”، وتقليد “سعيد المصري” كبطلة له. دور كبير في إنقاذ الوطن وهو كفيف.

2022-03-Screen-Shot-2022-03-23-at-8.30.24-PM

ظهر القناص “ماركوس” مصوبًا سلاحه نحو موكب الرئيس الذي كان يتواجد فيه، واستعرض الفيلم المشهد التالي وهو محاولة القناص تصويب إحدى السيارات، لكن ما لاحظه المشاهدون هو أن لا تحتوي بندقية القناص على “قناص”، بينما يظهر في المشهد علامة تصويب على الهدف.

2022-03 صورة

لم يكن هذا الخطأ الوحيد الذي لم ينتبه طاقم فيلم “أمير الظلام” للمخرج رامي إمام، حيث أن البندقية لا تحمل رصاصة في المقام الأول، الأمر الذي أثار سخرية المتابعين من ذلك الخطأ الإخراجي الفادح.، وقد عبروا عن دهشتهم لأنه لم يتم اكتشافه على مدى أكثر من 20 عامًا منذ عرض الفيلم.

2022-03-صورة -1

يلاحظ متابع فيلم “أمير الظلام” أن بطل الفيلم عادل إمام لم يتقن دور الكفيف بالشكل المطلوب، ولم يقنع المشاهد إطلاقا بأنه أعمى وهو يتحرك. يمشي ويتصرف تماما مثل المبصر حتى اعتقد البعض أن عمىه مجرد خدعة ستكشف في نهاية الفيلم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.