تفاصيل جديدة حول غضب أنغام ومغادرتها مسرح الحفل.. وحقيقة تهديدها بإلغائه

كشف مهندس الصوت المصري، محمد صقر، المسؤول عن حفل النجمة أنغام الأخير، بدار الأوبرا المصرية، عن أسباب مشكلة الصوت التي واجهتها الأخيرة خلال مقطعتها الغنائية، والتي تركت المسرح بسببها غاضبة. أزعجهم الجمهور بحجة أن الصوت لم يصلهم جيدًا.

وأكد صقر لـ “سكاي برس”، أن السبب الذي أدى إلى هذه الأزمة التي أثارت غضب أنغام وخروجها من المسرح لبعض الوقت، يعود إلى التغييرات التي صاحبت خروج فرقة الفنانة التي قدمت الفقرة التي سبقت. عليه، ودخول النطاق المصاحب، وبسبب هذه المعدات، حدث الخطأ في الصوت وتم تصحيحه على الفور.

وأشار إلى أن هذا الأمر قد يحدث مع الأجهزة المصاحبة للفرق الموسيقية، حيث لم يكن ذلك مقصودًا على الإطلاق، لكن أنغام لم تتضايق إلا بعد ارتفاع صوت الجمهور، ولم يتوقفوا عن الصراخ، وبالتالي لم تعتاد على ذلك. السلوك في حزبها، لذلك قررت الحصول على استراحة مؤقتة حتى يتم حل المشكلة، وسرعان ما يتم السيطرة عليها.

كما نفى مصدر من داخل الأوبرا المصرية ما تردد عن رغبة النجمة أنغام في إلغاء الحفل بعد تلك المشكلة التي حدثت معها، وأكد أن ما تردد ليس صحيحًا، والأمر لم يصل إلى هذه الدرجة، كل ذلك كان. في الأمر أن أنغام عندما غادرت المسرح كانت تريد المشكلة الفنية التي حدثت حتى تعود لتواصل أدائها بهدوء، وأيضاً حتى يتم السيطرة على حالة الارتباك والاضطراب داخل القاعة، وهذا حقها.

وأشار إلى أن هذه ليست الحفلة الأولى لأنغام بدار الأوبرا المصرية، ووقفت على مسرحها كثيرًا واحترمت هذا المكان القديم، كما تعلمون جيدًا أن هذا الخطأ الذي حدث كان غير مقصود، وحتى عندما علقت عليه. شجبت ما يحدث على أنه مؤامرة، كانت تمزح مع المايسترو في الحفلة الموسيقية ليست أكثر من ذلك، وعادت أيضًا لتكمل فقرتها ببعض الاستمتاع بحل المشكلات.

اضطرت النجمة أنغام لترك مسرح دار الأوبرا المصرية في حفلها الأخير، لبعض الوقت، بعد أن قام البعض بأعمال شغب احتجاجا على ضعف الصوت في الحفل، وحاولت الفنانة السيطرة على الجمهور، لكن محاولاتها لم تنجح، الأمر الذي دفعها لترك المرحلة مؤقتًا حتى يتم حل مشكلة فنية، ثم عادت مرة أخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.