طارق الشناوي يرد بعد اتهام ماجد المصري باستخدام إيحاءات وألفاظ خادشة (فيديو)

علق الناقد الفني المصري، طارق الشناوي، على الجدل الذي ثار حول مشهد لزميله النجم ماجد المصري في مسلسل “التوبة”، والذي تضمن تلميحات جنسية وتعبيرات خادعة عن الحياء لا تناسب الشهر الفضيل. رمضان، بحسب رأي متابعين على مواقع التواصل الاجتماعي، طالبوا بوقف عرض العمل.

ماجد المصري تعرض لاعتداء عنيف على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب هذا المشهد الذي تضمن حوارا جريئا عبر اتصال هاتفي مع امرأة، وجاء كالتالي: “ماذا تقولين يا فلة تعالي لكسر الدين”.، لن أجعلك تستدير معك “، في إشارة إلى علاقة معها.

الناقد الفني طارق الشناوي أكد في تصريح لـ “سكاي برس”، أن هناك فرقًا كبيرًا بين التعبير عن شيء ما في الحوار ضمن السياق بشكل غير مبالغ فيه وبين تجاوز واضح وصريح، وهو ما أراه ينطبق على المشهد المثير للجدل.

وأضاف: “كان يمكن للحوار أن يشير إلى نقطة الخلاف بشكل مختلف، أو أنه سينتهي في الجزء الأول من الجملة، والاقتراح سيكون واضحا أيضا، لكن المبالغة والمثابرة في الحوار جعلت فهي تدخل في إطار الفظاظة في الكتابة والتعبير، وبالتالي أداء الممثل أيضا “.

وتابع: “قبل أن أشاهد الحلقة التي تضمنت المشهد وسماع الأمر، ظننت أن هناك مبالغة شديدة من قبل البعض، لكن عندما شاهدت نفسي شعرت أن هناك خطأ واضحا، خاصة وأن العمل لم يفعل. لا تحمل تصنيفي العمري، وهذا أيضا شيء غريب، فعدم الإشارة إلى ذلك خطأ واضح “.

وأشار إلى أنه بينما يقوم أي مبتكر أو صانع عمل بطرح فكرة أو ذكر شيء في الحوار يخدم الشخصية أو يعرض ملامحها ونحو ذلك، لأن أي شخص له الحق في تقديم شخصيات درامية مختلفة سواء كانت مثالية أو العكس أو مع عيوب أو مزايا ولكن بغير فظاظة، وهذه هي المشكلة عنده.

وعلى الرغم من اعتراض الناقد طارق الشناوي على الحوار الذي تضمنه المشهد، إلا أنه رفض تمامًا فكرة مصادرة العمل وطالب بوقفه قائلاً: “أنا ضد المنع والمصادرة، وضد هذا السلاح الذي يستخدمه البعض. الاستخدام في مواجهة المبدعين، وأرى أنه غير مقبول تمامًا، ولكن مع ملاحظة عن بعض الأخطاء، خاصة وأننا لسنا في زمن المصادرة ولكن زمن التصنيف العمري “.

مسلسل “توبة” بطولة عمرو سعد وماجد المصري وصبا مبارك وأسماء أبو اليزيد ومحمد دياب وحسن أبو الروس وإخراج أحمد صالح وإنتاج صادق الصباح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.