بروس ويليس فقد القدرة على الكلام.. ما هو مرض الحُبسة الذي أصابه؟‎‎

نزل الحزن على جمهور الممثل الأمريكي بروس ويليس، بعد إعلانه اعتزاله الفن، بعد معاناته من مشاكل صحية، تمثلت في فقدانه القدرة على الكلام، نتيجة فقدان القدرة على الكلام.

وتساءل كثير من المراقبين عن طبيعة هذا المرض الذي يؤثر على القدرات الإدراكية والكلامية حتى أوضح أطباء متخصصون طبيعته وكيف يؤثر على الإنسان.

وقال الدكتور شزام حسين، مدير مركز الأوعية الدموية الدماغية في كليفلاند كلينك بولاية أوهايو، لصحيفة “التلغراف” البريطانية، إن “الحبسة الكلامية” هي مجموعة من الأعراض التي تجعل الشخص غير قادر على التعبير عن اللغة أو فهمها.

وأضاف حسين أن هذا الاضطراب ينشأ من تلف أجزاء الدماغ المسؤولة عن وظائف اللغة، والتي توجد عادة في الجانب الأيسر من الدماغ ؛ يتسبب في فقدان المرضى القدرة على الكلام، وتعطيل قدرتهم على المشاركة في الحياة اليومية.

وأوضح أن حالات الحُبسة ناتجة عن تغيرات عصبية في الدماغ، مشيرًا إلى أن السكتات الدماغية التي تؤدي إلى تلف الدماغ هي السبب الأول، لكنها يمكن أن تحدث أيضًا بسبب حالات مثل الخرف ومرض الزهايمر.

وأشار مدير مركز الأوعية الدموية الدماغية في كليفلاند كلينك، إلى أن المسببات الأخرى لهذا المرض تشمل إصابات الدماغ، بما في ذلك الضربات الشديدة على الرأس، وأورام الدماغ، والجروح الناجمة عن طلقات نارية، والتهابات الدماغ.

هناك أيضًا مجموعة من أنواع الحبسة الكلامية، وكلها تؤثر بشكل كبير على المرضى. قد يعاني الأشخاص المصابون بالحبسة التعبيرية من التحدث بجمل كاملة أو العثور على الكلمات التي يبحثون عنها.

في هذه الأثناء؛ أفاد طبيب الأعصاب السلوكي في نورث وسترن ميديسين، الدكتور بورنا بوناكداربور، أن المرضى قد يجدون صعوبة أيضًا في تذكر كلمات لأشياء معينة، مما يتسبب في توقفها لفترات طويلة من الوقت، غالبًا في منتصف جملهم.

كما يعاني مرضى آخرون من الحبسة الاستقبالية، حيث قد يعانون من ارتباك شديد عند التحدث إليهم، وقد يفشلون في مواصلة المحادثات، بالإضافة إلى أن أي شخص يمكن أن يعاني من الحبسة الاستقبالية والحبسة التعبيرية، لكن يعاني البعض الآخر فقط.

بينما تقول كارين جيندال، أخصائية أمراض النطق واللغة في جامعة نيويورك، إن فقدان القدرة على الكلام هي حالة تعاني فيها جميع الطرائق اللغوية الرئيسية الأربعة (التحدث والفهم والقراءة والكتابة) من ضعف شديد، مما يجعل الشخص غير قادر على التواصل.

بينما تحدث الحبسة في الغالب عند الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا، إلا أنها يمكن أن تحدث في أي عمر.

وقالت عائلة الممثل ويليس في رسالة عبر “إنستجرام” إن “بروس عانى من بعض المشاكل الصحية، وتبين أنه مصاب بالحبسة الكلامية (أي فقدان القدرة على الكلام)، عندما تم تشخيص حالته مؤخرًا ؛ هذا يؤثر على قدراته المعرفية “.

وأضافت عائلة بطل مسلسل “داي هارد”: “لذلك وبعد دراسة متأنية، يتنحى بروس عن هذه المهنة التي كانت تعني له الكثير”.

وقالت: “إنه وقت عصيب حقًا لعائلتنا، ونحن نقدر بشدة حبك المستمر وتعاطفك ودعمك”.

تم توقيع الرسالة من قبل زوجة ويليس الحالية إيما هيمنج ويليس، وزوجته السابقة، الممثلة ديمي مور، وأطفاله رومر وكشافة وتالولا ومابيل وإيفلين.

وأشارت إلى أنها تواجه هذا الوضع “كوحدة أسرية قوية”. وكتبت: “أردنا إشراك معجبيه لأننا نعرف مقدار ما يعنيه بالنسبة لك، وماذا تعني بالنسبة له”.

ذكرت Mayo Clinic أن “الحبسة الكلامية تحدث عادة فجأة بعد الإصابة بسكتة دماغية أو إصابة في الرأس”، وقد “تحرمك من قدرتك على التواصل، وتؤثر على قدرتك على التحدث والكتابة وفهم اللغة الشفوية والمكتوبة.”

يشار إلى أن بروس ويليس انطلق في ثمانينيات القرن العشرين من خلال المسلسل التلفزيوني “Moonlighting” إلى جانب Sybil Shepherd، لكنه دخل عالم الشهرة عام 1998 بفضل تصويره للبطل الذي لا يقهر John McClain في فيلم الحركة “Die”. صعب “مما جعله نجما عالميا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.