طارق الشيخ يبكي على الهواء: زوجي وأبنائي ولا يقدّرون ما أفعله

لم يكف المطرب الشعبي المصري طارق آل الشيخ دموعه، وبكى في الهواء وهو يتحدث عن أطفاله لأنه يفتقدهم، مشيرًا إلى أن زوجته وأولاده لا يقدرون ما يفعله،

وأضاف آل الشيخ أنه تعرض لمشكلة صحية نتيجة الضغط الشديد، ولجأ في كثير من الحالات إلى الستر، ما عرّضه لضغط عصبي كبير، مما أثر على حالته.

وأوضح أنه أمضى يومين في الرعاية، وطالبه الأطباء بالابتعاد عن الضغط العصبي، والابتعاد عن الشاي والقهوة، فأخذ بنصيحتهم واستعاد عافيته.

وتابع الشيخ: بقالي لمدة شهرين دون أن أمسك بهاتفي، مضيفاً: لا أندم على ذلك، إلا أنه من الممكن أن أموت بعد تعرضي لذلك المرض. عليك أن تفعل ذلك، وأنا غير قادر على القيام بذلك مع أطفالي “.

وشدد طارق آل الشيخ، “لا أريد أن أعلمهم الفن، لأن عملنا صعود وهبوط، والشخص الحاصل على شهادة خط عمله مفتوح، لكن مهنتنا في مزاج، بينما الشخص الذي وختم بالقول “اقول لزوجتي اهتمي بالاطفال واجعلهم يشعرون بتعب والدهم عليهم لانها قصرت”. على هذا الجانب.”

وأشار المطرب المصري إلى أنه يشعر أحيانًا بالضيق بسبب ظروفه المادية، فقد صنع اسمه الفني فقط لكنه لم يجمع الأموال من هذا المجال، لافتًا إلى أنه يشعر أحيانًا بالعجز بسبب عدم قدرته على تلبية بعض المتطلبات المادية، ولكن يشعر بالرضا.

قال: والدي ربانا على الاحترام واللطف، وتربيت على أن لكل شخص الحق والرضا بما هو موجود، ولا يوجد شيء أكلته أو أعترض على أكله، على عكس أطفالي الآن الذين يصفونني بالرجعية، وأتمنى أن أربي أطفالي برضا كما ربانا والدنا “.

ووجه حديثه لأبنائه قائلا إنه لا يستطيع الاستغناء عنهم وأنه يفتقدهم كثيرا، شاكرا الجمهور على وقوفه إلى جانبه في أزمته الصحية في الفترة الأخيرة.

وعلق قائلا: “أشكر كل من سألني عني أثناء مرضي، وبدعاء ربنا ودعواتكم أتمنى لكم التوفيق، وانتظر الأعمال الفنية الجيدة خلال الفترة المقبلة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.