شيرين رضا: دور مصطفى درويش في “الملحد” لم يكن مهما.. ولا أعرف أحلام

نددت الفنانة المصرية شيرين رضا بالهجوم على فيلم “الملحد” للمخرج إبراهيم عيسى، فيما نفت معرفتها بزميلها مصطفى درويش، الذي أعلن انسحابه من الفيلم، احتجاجًا على آراء الكاتب الدينية.

وقالت رضا خلال استضافتها لبرنامج “Ink Serri”، إن هذا الهجوم مفبرك، وأن الفيلم لم يتحدث عن الإلحاد، مضيفة أن مصطفى درويش الذي لم تذكر اسمه، لا أعرف من هو وأنا. لا أعتقد أن دوره كان مهما في الفيلم.

وأضافت الممثلة المصرية أنها لا تعتقد أن درويش قد قرأ سيناريو الفيلم، قائلة: “إنه قرأ فقط الخطوط العريضة التي وصلت إليه وأراد الاستفادة من الترند”.

وحول خلافها مع الفنانة غادة عادل، أكدت شيرين رضا أنها إشاعة لا أساس لها، والدليل على ذلك أنهم يشاركون معًا في فيلم “بنات رزق”، مؤكدة أن الأمر مختلف تمامًا عن الفيلم. “أولاد رزق”.

ولفتت إلى أن معظم زيجات الوسط الفني لم تستمر سواء في مصر أو حتى في الخارج مثل هوليوود نتيجة الغيرة وأسباب أخرى، مع حالات استثنائية مثل أحمد حلمي ومنى زكي حيث نجحوا. في الحفاظ على منزلهم وأسرهم.

وعن نصيحتها لابنتها نور التي تستعد للزواج، كشفت أنها نصحتها بمرافقة زوجها إذا أرادت مواصلة علاقتهما، حيث من المهم أن تكون هناك علاقة ودية بين الرجل وزوجته.

وحول ارتباطها بشخص أصغر منها ب 28 سنة، قالت إن هذا “كلام فارغ”، موضحة أنها لا تؤمن بفارق السن، حيث يمكن الجلوس مع شخص يبلغ من العمر 50 عامًا، لكنه “غير مهم”، وعلى الجانب الآخر، 30 عامًا، “عاقل، ثرثار ويقرأ كثيرًا.” العمر لا علاقة له بواقع الشخص.

وأما الصفات التي تعجبها في الرجل فقالت: ما أذهلني في الرجل أنه يضحكني، ولدي الكثير من الحاجات السخيفة في يومي، وأن من يضحك علي شيء جميل. . “

الكاتب والكاتب المصري تامر حبيب وصف نفسه بأنه نفسه، يفعل ما يشاء، وقصير في نفسه لأنه أراد “الاسترخاء”.

ولدى سؤالها عن المطربة الإماراتية أحلام، أوضحت شيرين أنها لم تعرفها ولم تسمع أغانيها من قبل، وقالت: “لا داعي لإخبارها، أنا أعرفها، لم أسمعهم من قبل. . “

وأشارت إلى أنها ترفض منع أو إيقاف أغاني المهرجانات. لأن المصريين هم من اخترعوا الفن الشعبي، مؤكدين أنها تسمع باستمرار أغاني المهرجانات، في الوقت الذي تحدثت فيه عن علاقتها بوالدها، واصفة إياه بعلاقة “صداقة”.

كشفت شيرين رضا أنها فشلت في محاولة الزواج مرتين، لذا لم تكرره مرة أخرى، ولم يكن لديها الوقت للدخول في علاقات عاطفية وزوجية خلال هذه الفترة، لافتة إلى أن أحمد الفيشاوي لم يطلب يدها. في الزواج كما ذكر من قبل.

واستهزأت برفضها الزواج منها قائلة: “لا يوجد شخص مناسب، ومن يريد ذلك عليه أن يقاتل ليحصل علي .. لكن الرجال لم يعودوا يعارضونني”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.