شكران مرتجى تستذكر والدتها: من قال لكِ أن تقطعي حبلنا السري على غفلة

استدعت الفنانة السورية شكران مرتجى والدتها الراحلة السيدة عايدة أبو الشامات بكلمات مؤثرة رافقتها صورة جمعت بينهما، معبرة عن شوقها وفقدانها العميق لوالدتها.

كتب مرتجى: “لمن تركتني يا أمي، التي أخبرتك بأنني كبرت، التي طلبت منك قطع الحبل السري لدينا مثل هذا دون أن تبالي، من قال لك إنني أريد أن أفطم، من قال لك أن تغادر مثل هذا ولا تستدير بينما كنت لا أزال معلقة على حافة فستانك لعقود؟ مشيت وسقطت في البئر وليس البئر ماء، وأنا عطشان.

وعبرت عن حزنها الشديد على فقدان والدتها، متسائلة هل هذا الألم الذي تشعر به يعادل ألم الولادة، قائلة: “هل يشبه ألم الولادة عندما أخذوني منك؟ أعتقد أنه كان أكثر، مشيرة إلى أنها نشأت في لحظة رحيل والدتها منذ آلاف السنين.

وأضافت أن اللون الأسود يتحكم بها، فهي سيدة الموقف في هذه اللحظات، وكل من حولها يهمس أن شكراً “تكبر وتكبر” بعد رحيل والدتها، ويسألونها السؤال “لماذا كل هذا؟” الحزن “، مؤكدة أن حزنها قديم قدم والدتها وبقدر” خضرة “عينيها”، وأن الأم لا تكبر في عيون أبنائها، بل تبقى على حالها، وأولادها في حضورها. هم من الشباب.

واختتمت شكران رسالتها بقولها: “أمي كانت ابنتي منذ سنوات، وابنتها معي منذ عقود”، وشبهت حزنها بالامتداد مثل قطيع من الحمام من بغداد إلى الصين.

وتلقت مرتجى التعازي والمواساة من عدد كبير من المتابعين الذين عبروا عن حزنهم لما حل بها من خلال تعليقاتهم على نشرها.

دمرت شكراً مرتجى بوفاة والدتها عايدة أبو الشامات، في 26 مارس من العام الجاري، وأعلن الفنان مصطفى المصطفى ذلك عبر منشور على حسابه على موقع “فيسبوك”، معلقًا: “والدة الحبيب”. الفنانة شكران مرتجى في حفظ الله. .

2022-04-D985D8B1D8AAD8ACD989

كما سارع العديد من الفنانين إلى الوقوف بجانبها، ومنهم طليقها الفنانة علاء قاسم، وسلاف فواخرجي، وسلوم حداد، وبسام كوسا، وأيمن رضا، وسلافة معمار، وأمل عرفة، وسامية الجزائري، ومجموعة كبيرة من الفنانين العرب.

2022-04-D985D8B1D8AAD8ACD9893.png 2022-04-D985D8B1D8AAD8ACD9894.png 2022-04-D985D8B1D8AAD8ACD9895.png 2022-04-D985D8B1D8AAD8ACD9896.png

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.