سهام جلال: عدت مشهد بوسة أحمد السقا 20 مرة.. وندمانة إني كلمت أمير كرارة

وصفت الفنانة المصرية، سهام جلال، دورها في فيلم “السعيدي في الجامعة الأمريكية” الذي أنتج عام 1998، بأنه عطل مسيرتها الفنية التي بدأت في عالم الإعلان، في وقت ندمت فيه على طلبها من. بعض زملائها وعلى رأسهم امير كرارة للتأمين. فرصة للمشاركة في أعمالها الفنية.

وقالت جلال في مقابلة تلفزيونية، إن المنتجين حصروا أدوارها في أعمال الإغراء، نظرا للدور الذي قدمته في فيلم “صعيدي في الجامعة الأمريكية”، مشيرة إلى أن العديد من الأعمال عرضت عليها، لكنها رفضتها لأنها رفضت. كانت أدوارًا إغواءً، ولم ترغب في القيام بذلك. الأدوار مرة أخرى.

وأضافت أن الفن بالنسبة لها كان مجرد صدفة، حيث كانت تعمل “عارضة أزياء”، وكان والدها الذي كان يعمل “تاجر خردة” يرفض فكرة عملها كممثلة، لذا فإن والدتها رافقها إلى مواقع التصوير في بداية مسيرتها الفنية بالإعلانات، حتى قررت الاعتماد عليها، فعليها استئجار شقة مع أختها ووالدهما من أجل الخروج منها.

وأشارت إلى أن مشهد “القبلة” الذي أدته مع أحمد السقا في “السعيدي في الجامعة الأمريكية”، كررته حوالي 20 مرة، حيث كانت تخشى أن يؤثر هذا المشهد على زواجها، خاصة وأن أحمد. السقا وزوجها كانا صديقين قائلين: “كل شيء أقرب”. أتوقف لأن أحمد هو صديقي وصديق خطيبي، وهذا هو الذي تركني أقف أمامه في خوف “.

إضافة إلى ذلك، كشفت سهام جلال أنها تحدثت هاتفيا مع 3 من زملائها الذين أضاءوا نجمهم خلال السنوات الماضية، بينهم الفنان أمير كرارة، لمطالبتهم بالمشاركة في أعمال فنية، لكنها صدمت من رد فعلهم. قائلًا: “يعبدونني وينسون .. أتحدث إلى أصدقائي”. وأطلب منهم إقامة صداقة كبيرة، لأنني شخص عزيز “.

وأشارت إلى أنها تشعر بالأسف الشديد لطلبها عملا فنيا من زملائها، مؤكدة أنها لن تكرره مرة أخرى ولا تنصح أحدا أن يطلب خدمة من شخص ما، فتوجه لهم رسالة تقول “عندما يسألك أحدهم”. لطلب لايمكنك أكله وبعدها لا تتردد على الهاتف ولا ألوم أحدا لأن هذا رزق في الآخر .. لا رفقاء وكلمة الصديق رائعة. المسئولية.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.