“بروكار 2” يقدم صورة مختلفة للمرأة السورية.. تقاتل بالسلاح مع الثوار

استطاع مسلسل “بروكار 2” تقديم صورة جديدة للمرأة السورية في عمل البيئة الشامية، من خلال العديد والعديد من نماذج النساء اللواتي لم يظهرن كمتابعات أو خاضعات للرجل، بل كصاحبات أعمال خارج بيوتهن. وصناع القرار وصناع الكلمات.

وجاءت الحلقة السادسة من العمل التي عُرضت أمس الخميس بصورة جديدة، وهن النساء اللواتي يقاتلن مع الرجال الثوار ضد الاستعمار الفرنسي لرفع الحصار عن أحد أحياء دمشق، يساهمون في ذلك. مواجهة المحتل، والعودة الى الحياة الطبيعية لسكان الحي.

وظهرت بعض المقاتلات اللواتي صاحبن الرجال بالسلاح “د.أنطوانيت – نادين خوري” و “بثينة – زينة برافي” و “ليلى – رشا إبراهيم” وساهمن في مهاجمة الفرنسيين، بالإضافة إلى القوة التي ظهرت من “أم النور – فاديا خطاب” لحماية ابنتها، والتخلص من اعتقال الفرنسيين، وقوة “أم عصمت – لينا حوارنة” في مواجهة ما قاله زوجها “أبو عصمت – زهير رمضان”، ورفضها القيام بذلك.

كما تظهر “فريال – رنا الأبيض” في صورة امرأة قوية قادرة على مواجهة أخيها ومقاطعته لأن معاملته معها لم تكن جيدة، ولم يحترم رأيها أو قرارها وانشغالها. مع عملها في ورشتها الخاصة ضمن “الحارة”، وكذلك مواجهة “أم عزمي – فلدا سمور” لابنها. عزمي ورفضها الخروج معه من الحصار، وقرارها البقاء مع عائلتها وحيها لمواجهة الفرنسيين.

كلها حالات، بعضها يظهر برؤية مختلفة من حيث الشكل عن الصورة العامة، والشكل الموحد الذي اعتادت النساء على الظهور به في مثل هذه الأعمال، وتقديم صورة مختلفة عن المرأة السورية من حيث المضمون والصورة. أسلوب حياة مختلف عما اعتاد عليه جمهور هذه الأعمال، حيث ظهرت النساء بطريقة نمطية. وهدفها الزواج، وإرضاء الرجل، وتلبية متطلبات حياته، ولا يمكنها أن تواجه أي قرار صادر منه.

2022-04-277588982_2802919963348568_8082213262074548705_n

كما ستظهر في الحلقات القادمة شخصيات أنثوية جديدة، من بينها شخصية للفنانة روبن عيسى، والتي ستأتي أيضًا كمقاتلة ضد الفرنسيين.

الجزء الثاني يتابع احداث الجزء الاول ويلاحق الفرنسيون الدكتورة انطوانيت والفتاة “بثينة” التي شاركت في مقتل الفرنسية داخل “ورشة الخياطة” والدكتورة “عصمت”.

“بروكارد 2” عمل بيئي شامي حدث في الأربعينيات، إبان الاحتلال الفرنسي لسوريا، ويتحدث عن صناعة الديباج في تلك الفترة، ومحاولة فرنسية لسرقة هذه الصناعة، إلى جانب دور المرأة السورية في مواجهة الاحتلال الفرنسي.

كما يقدم قصة حب بأسلوب جريء يتجاوز المحرمات والمحرمات، ليكون حبًا شجاعًا وناجحًا، بالإضافة إلى مخاطبة الحياة العامة بعيدًا عن عرض الفولكلور والتوجه نحو الواقع للجمع بين العمل البيئي والمعاصر.

2022-04-277569084_2802924113348153_3629054190694645336_n

وفي حديث سابق مع مدير العمل محمد زهير رجب لموقع “سكاي برس”، كشف أن الجزء الثاني، بالإضافة إلى استمرار أحداث الجزء الأول، سيشمل أحداثًا جديدة وخطوطًا تنتهي. مع استقلال سوريا وإخلاء الفرنسيين من أراضيها. كما ستشهد حضورًا أكبر للمرأة السورية، وتأثيرًا واضحًا في مجريات الأحداث، وستدافع عن حقوقها ووجودها، على غرار ماضي المرأة السورية، الحاضرة في جميع الجوانب السياسية والاقتصادية والعملية. الحياة الاجتماعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.