منع مشاركة ويل سميث في الأوسكار لـ 10 سنوات

قررت الأكاديمية منع الفنان العالمي ويل سميث من المشاركة في أي حفلة أو حدث ستنظمه لمدة 10 سنوات، عقابًا للصفعة على وجه الممثل الكوميدي كريس روك في الحفلة لتوزيع هذه الجوائز السينمائية الأعلى على الإطلاق. نهاية الشهر الماضي.

أعلن مجلس إدارة أكاديمية الفنون والعلوم السينمائية خلال اجتماع عقد يوم الجمعة أنه قرر “عدم السماح لسميث بالمشاركة في أي حدث أو برنامج تنظمه الأكاديمية، شخصيًا أو افتراضيًا”.

وتابع مجلس الأكاديمية: “الاجتماع لمناقشة العقوبات، الذي كان مقررا مبدئيا في 18 أبريل، تم التعجيل به بعد أن أعلن سميث استقالته من الأكاديمية الأسبوع الماضي”.

بدوره، قال ويل سميث لشبكة CNN ردًا على القرار، “أنا أقبل القرار وأحترمه”.

وافقت الأكاديمية الأسبوع الماضي على طلب استقالة ويل سميث، لكنها لم تسحب جائزة أوسكار أفضل ممثل التي حصل عليها الشهر الماضي عن دوره في فيلم “الملك ريتشارد”.

وقال ديفيد روبين، رئيس أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة والمدير التنفيذي دون هدسون، في بيان: “كان الهدف من حفل توزيع جوائز الأوسكار رقم 94 أن يكون احتفالًا بالعديد من الأفراد في مجتمعنا الذين قاموا بعمل رائع العام الماضي”.

اتخذت أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة خطوات لإصدار “إجراء تأديبي” ضد ويل سميث، بعد سلوكه في حفل توزيع جوائز الأوسكار.

وكشفت أن سميث طُلب منها مغادرة العرض لكنها رفضت بعد صفع كريس روك على خشبة المسرح خلال الحفل.

بعد الجدل الكبير حول صفعة سميث، لم تهدأ الأمور، حيث أعلنت Apple و Netflix عن إلغاء المشاريع المجدولة مسبقًا حول حياة سميث.

اعتذر الممثل والمغني الأمريكي عن صفع كريس روك على وجهه خلال حفل توزيع جوائز الأوسكار.

وقال سميث في تدوينة على صفحته على “إنستجرام”، إن “سلوكه في حفل توزيع جوائز الأوسكار الليلة الماضية كان غير مقبول ولا يغتفر”.

ورغم ذلك لم تهدأ عاصفة الانتقادات التي طالت سميث وسط مخاوف من تطورات جديدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.