صورة هدى رمزي في أحدث ظهور لها تحظى بتفاعل واسع.. وإشادة بجمالها

عادت الفنانة المعتزلة هدى رمزي إلى دائرة الضوء من جديد، عبر الصورة التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي برفقة ابنة شقيقها المنتج الراحل محمد حسن رمزي.

ونشرت شهد صورة عبر حسابها الرسمي على موقع انستجرام، ظهرت فيها وهي تستحم خالتها هدى رمزي، وعلقت: “خالتي هي القمر”.

وتفاعل المتابعون مع الصورة مشيدين بجمال هدى رمزي، مؤكدين أنها كانت دائما أيقونة الجمال بين جيلها.

وعلق أحد المتابعين قائلاً: “هذه الصورة تساوي مليون دولار، وكنا متعطشين لرؤيتها مرة أخرى، خاصة أنها حرمتنا من إبداعها والأدوار التي تجسدها”.

وتمنى آخرون أن تتمكن شهد من إقناع خالتها هدى رمزي بالعودة لجمهورها، حيث أقنعتها بالتقاط صورة، وكتبت إحداهن: أتمنى أن تعود مرة أخرى، لأن المشهد الفني يفتقر إلى ممثلات الجميلة. الوقت.”

توقفوا عند جمالها الطبيعي، ودعوا الممثلات هذه الأيام لتقليدها لأنها تمكنت من الحفاظ على جمالها دون اللجوء إلى الجراحة التجميلية وحقن الفيلر والبوتوكس.

وفي السياق ذاته، كشفت هدى رمزي، في مداخلة على قناة MBC – مصر، تفاصيل جديدة عن حياتها بعد اعتزالها الفن، مشيرة إلى أنه من المستبعد تمامًا أن تعود مرة أخرى لتقديم عمل فني سينمائي أو تلفزيوني، مؤكدة أنها كانت كذلك. راضية عما قدمته واستطاعت تحقيقه في عالم الفن، معبرة عن سعادتها بالماضي في مسيرتها الفنية، والآن تريد أن تكمل إنجازها في حياتها.

وعن تفاصيل دخولها عالم الفن، قالت هدى رمزي: “دخلت مجال الفن بسبب حبي لها، وحبي لها في تلك الفترة، وكان والدي هو السبب الرئيسي في حبي. بالنسبة للفن، في ذلك الوقت كانت الظروف والمشاركين في الساحة مختلفة وكان الجميع مختلفين في ذلك الوقت “.

أكدت هدى رمزي أنها ابتعدت عن الفن، وهي الآن تمتلك حياتها الخاصة، حيث أولت أهمية لابنتها ومنزلها.

كما أشارت رمزي إلى أنها لا تعتبر نفسها غائبة عن المشهد الفني، مؤكدة أن آخر أعمالها كانت عام 1991، كاشفة أنها تعجب أحيانًا بالأعمال الحديثة التي تراها، وتتخيل نفسها إذا قدمت، لكنها تعود لتؤكد أنها لن تفعل ذلك. تغير قرارها بالاعتزال رغم ذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.