محمد رمضان يعلق على نشر ريهام سعيد مقطعًا صوتيًا له من هاتفها

رد الفنان المصري، محمد رمضان، على بيان الإعلامية ريهام سعيد، ضده وأشاد بموقفها، عندما طلبت منه المساعدة من خلال المشاركة معه في أحد أعماله الفنية.

وكان سعيد قد أكد أن رمضان هو أكثر من يهتم بعلاقتها رغم انشغالاته خاصة إذا كانت بحاجة للمساعدة.

وكررت الفنانة المصرية بيانها التليفزيوني عبر حسابها على إنستجرام، وعلقت قائلة: “الإعلامي الكبير والموهوب ريهام سعيد. احترامك وتقديرك واجب أسمى ربنا يديم الحب والصداقة”.

بينما أضافت ريهام سعيد أنها أرسلت محمد رمضان وأخبرته برغبتها في العمل معه، وتخيلت أنه لن يرد عليها بسبب أسفاره في أمريكا، لكن رمضان رد عليها بتسجيل صوتي قدمته أثناء الحلقة، وأكدت لها أن من لا يعمل معها هو الخاسر، مؤكدة أن ظهورها في مسلسل “ابن حلال” كان له الأثر الكبير.

كشفت الإعلامية المصرية أن رد فعل رمضان ترك لها تأثيراً كبيراً، الأمر الذي جعلها تبكي بفرح، موضحة أن كثيرين تخلوا عنها بعد أزماتها الأخيرة، مؤكدة أنها تحرص على أن تكون إضافة إلى أي عمل تشارك فيه.

تحدثت ريهام في مقابلتها التلفزيونية أنها لا تؤمن بنظرية المؤامرة إلا بعد أن وقعت ضحية العديد من المؤامرات في السنوات القليلة الماضية، حتى اشتبهت في “كل شيء”.

وتابعت: “لم أعد أثق بأحد إطلاقا لأنني تعرضت للخيانة أكثر من مرة”، مشيرة إلى أن أسباب توقفها عن الظهور على الشاشة كثيرة لكنها كلها ملفقة.

وبخصوص حبسها، نفت ريهام سعيد الأمر، وقالت: “كنت محتجزاً ومتعبة وأردت أن أعيش بسلام … وسجنت 45 يوماً وحاولت أن أتأقلم وأحب الناس لشيء من هذا. الأزمة من أجل الخير، وكان الأمر صعبًا بالنسبة لي عندما تم تصويري في السجن “.

ولفتت الإعلامية المصرية إلى أنها كانت قوية في بداية سجنها، لكنها شعرت بالضعف بعد ذلك وتخيلت أنها لن ترى ابنها مرة أخرى، خاصة أنها دخلت السجن بعد 20 يومًا فقط من ولادة ابنها.

يشار إلى أن الإعلامية المصرية، ريهام سعيد، غابت عن المشهد الفني والإعلامي خلال الفترة الماضية، بعد ثغرات وهفوات، أدى بعضها إلى وصولها إلى المحاكم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.