منى فاروق تحرج ممثلاً مصرياً وضع يده على كتفها أمام الكاميرا

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يرصد حالة محرجة بين الفنانين المصريين منى فاروق وكريم عبد الخالق في مقهى مملوك للأخيرة.

ويظهر بالفيديو أن عبد الخالق وضع يده على كتف فاروق أثناء التقاطه صورة جماعية، لإزالتها، قبل العودة ووضعها مرة أخرى، بعد أن وجه لها بعض الكلمات.

تباينت ردود فعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي على الموقف، فالبعض اعتبره مجرد سوء تفاهم بين الممثلين، فيما وصف آخرون تصرف عبد الخالق بـ “الوقاحة”.

قام الممثلون في هذه الصورة بجمع سحور رمضاني في المقهى المملوك لكريم عبد الخالق، وحضر السحور عدد كبير من نجوم الفن والرياضة منهم عصام الحضري وزوجته وبناته.

كما كان من بين الحضور الإمام عاشور وعمر السعيد لاعبو فريق الزمالك المصري.

2022-04-278303786_723759558652474_3498941637764412046_n

يذكر أن فاروق غابت عن الموسم الرمضاني الجاري، وكانت قد عانت في السابق من أزمة نفسية حادة وصلت إلى حد الاكتئاب بعد أزمة الفيديوهات المسربة مع زميلتها شيما الحاج والمخرج خالد يوسف.

ونشرت مقطع فيديو عبر حسابها على انستجرام، كشفت فيه أنها تعرضت للتنمر والتحرش، أثناء تواجدها في مطعم بمنطقة دهب السياحية في مصر.

2022-04-278047044_522765689456431_7538183119760933232_n

قالت إن أحدهم صورها دون علمها، متسائلة: “هل هذا بسبب الظروف التي مررت بها خلال فترة من حياتي؟”

وكتبت تعليقًا على الفيديو: “لي الحق في أن أعيش حياتي، سيبقونني أعيش في سلام وسيعيشون في حريتي .. اترك الخلق للخالق”، وأضافت: “كفى لي الله، وهو أفضل وكيل.

واعتقلت السلطات المصرية منى وشيما بتهمة نشر الفسق والفجور، وأفرج عنهما بعد شهور.

في المقابل، ابتعد خالد يوسف عن وطنه لمدة عامين، ثم عاد عام 2021 للمشاركة في تشييع جنازة شقيقه.

ورد يوسف على اتهامه بنشر ذلك الفيديو بقصد الابتزاز، بأن التسجيلات المنسوبة إليه نُشرت بعد إعلانه رفضه التعديلات الدستورية الهادفة إلى تمديد حكم الرئيس المصري حتى عام 2030، وقبل أن يتم نقله إلى. ونيابة التحقيق، غادر يوسف مصر متوجهاً إلى باريس مع زوجته وأولاده.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.