هكذا جسّد مسلسل “من شارع الهرم إلى” قضية البدون في الكويت

ناقش المسلسل الخليجي “من شارع الهرم إلى” في حلقته العاشرة قضية “البدون” التي تشغل باستمرار الشارع الكويتي.

وأظهرت الحلقة شخصية زهير “الفنان أحمد إيراج” وهو يدهس بائع متجول، وبعد محاولته نقله للمستشفى رفض الخير، كاشفاً إصابته جراء ضربه لأحد الأشخاص.

يحاول زهير إقناعه بتسليم نفسه، وهذا الشاب يكشف له أنه من فئة البدون، وأنه يتعرض للظلم، مستعرضًا مشاكل البدون بشكل كامل.

تصدرت قضية البدون قائمة الترند في مواقع التواصل بعد إعادة عرض القضية في المسلسل، وما ورد في التعليقات: “لا يسعنا إلا أن نقول إن المسلسل رغم كل الجدل إلا أنه في الواقع أثار أهمية قضايا في الكويت “.

وعلق أحد المتابعين قائلاً: “من المهم جدًا أن تركز الدراما على اهتمامات المجتمع”.

وقالت متابعة: “اقتراح ناجح، وفي الحقيقة البدون يعانون من مشاكل كثيرة يجب إيجاد حل لها”.

يكشف فيلم “From Pyramid Street to” منذ حلقاته الأولى عبر أحداثه وشخصياته المختلفة، عن حزمة من القضايا الاجتماعية المعقدة، والتي يتم استعراضها بنفس الجرأة، وربما الصدمة أحيانًا، سواء من خلال مناقشتها لبعض الموروثات المجتمعية في وجه الحداثة أو الخيانة الزوجية. ، ومفاهيم الوصاية أو حتى أجندات التاجر داخل عيادة الطبيب، وغيرها من القضايا الحالية التي تهم المجتمع الخليجي.

أثيرت هذه القضايا في إطار عمل أسري متعدد الأوجه، يقوم على رؤية معاصرة وعناصر جذب متعددة يبدو أنها فتحت النقد وموجات من الغضب، ودفعت العديد من الوكالات الإعلامية، سواء في الكويت أو مصر، للمطالبة بالتعليق. العمل، بدعوى أنه لا يعكس واقع المجتمع الكويتي وشخصياته. تردد الحشمة “وأهمها شخصية الراقصة المصرية المقيمة في الكويت نور الغندور.

تدور أحداث مسلسل “من شارع الهرم إلى”، الذي تم الكشف عن تفاصيل وأحداث، حول سيدة مصرية تنتقل من مصر إلى إحدى دول الخليج في رحلة عمل لإحياء حفل زفاف لكنها مضطرة. أن تبقى في بيت العريس بسبب رفضها السفر لبلدها. هذه السيدة هي الفرصة في محاولة لفرض قوانينها والسيطرة على منزل عائلة العريس.

مسلسل “من شارع الهرم إلى” إنتاج كويتي، تم تصويره في دولة الإمارات العربية المتحدة، لدخول السباق الرمضاني لعام 2022، وهو من تأليف هبة مشاري حمادة، وإخراج المثنى صبح، وشركاه. بطولة هدى حسين، خالد البريكي، ليلى عبدالله، عبد المحسن القفاص، نور الغندور، مرام، خالد الشاعر، وإيمان الحسيني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.