مفيدة شيخة تبكي على الهواء.. وتكشف: زوجي خانني انتقاما من أهلي

لم تكف الإعلامية المصرية مفيدة شيحة دموعها، ودخلت في نوبة من البكاء، بعد أن ظهرت صورة والدها المتوفى قبل 25 عاما، مشيرة إلى أنها تفتقده، وتتمنى لو كان على قيد الحياة ليرى النجاح. التي وصلت إليها اليوم.

وذكرت شيحة أن والدها توفي عن عمر 52 عاما، وتتذكره بقولها: “سنه ليس بقصر معي ومع أخواتي في تعليمنا، ولا داعي لأن نريد ذلك، علمني والدي ما يعنيه رمضان”. ما هي رائحة النسيم فعلنا أشياء كثيرة ومشينا باكرا “.

وأضافت خلال لقائها بالإعلامية راغدة شلهوب في برنامجها “السابع سما”: “كنت أتمنى أن يراني هكذا ويسعد بيننا”.

في هذه الأثناء؛ كشفت وسائل إعلام مصرية عن الظروف الصعبة التي تعرضت لها بسبب طلاقها، مشيرة إلى أن زوجها خانها انتقاما من أهلها.

وأوضحت: “في سنة طلاقي مررت بأشياء كثيرة مثل وفاة والدي وولادة ابنتي، وفي ذلك الوقت لم أكن أعمل”.

وتابعت: “اتخذت قرارا صعبا بالطلاق، ولم أعرف كيف أتحمل هذه المسؤولية، وفي نفس الوقت لم يكن لدي عمل”.

وتحدثت أيضًا: “كنت صغيرًا جدًا على أن أسأل نفسي عن سبب خيانته، واستمر زواجنا عام ونصف فقط، وساعدني أصدقائي في التعرف على خيانته، وأعتقد أن خيانته كانت انتقامًا مني، لأنه عائلتي رفضته طويلا لاننا تزوجنا منذ سنة ونصف فقط “.

وأشارت مفيدة شيحة إلى أنها اكتشفت لاحقًا أنها لا تحب زوجها ولا يحبها أيضًا، كما يدل على ذلك ما حدث لزواجهما وعدم استمراريته وخيانته لها.

وقال شيحة: “زواجي ممكن مرة أخرى وليس لدي مشكلة في العلاقة. أما الفترة السابقة فكانت صعبة بسبب صغر سن ابنتي”.

وتابعت: “أخشى الزواج مرة أخرى بعد أن خانني زوجي السابق، لكنني شعرت أنني ارتكبت خطأ أنني مررت بتجربة الزواج من أجل الزواج والرحيل والجلوس في المنزل”.

وأضافت أن أصعب المواقف التي واجهتها خلال ترشيحها لتقديم برنامجها “سكوت هنغني” من إنتاج وكالة الأهرام للدعاية والإعلان، وطلبت وكالة الأهرام الموافقة من رئيس الإذاعة والتلفزيون وقت تقديمها. بالنسبة للبرنامج حيث كانت تعمل في الإذاعة لكنها رفضت بعد أن أحضرتها لمكتبها وقالت لها إنها غير مؤهلة و “خائنة” وربما أي مذيع آخر يقدمه أفضل منها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.