أمل الحربي: أشترط نوم الزوج بغرفة منفصلة.. والزي السعودي قمة في التعقيد

صدمت الكاتبة السعودية أمل الحربي المشاهدين بتصريحات “غير متوقعة” عن شروط زواجها خلال ظهورها الأخير.

وأشارت الحربي خلال مقابلة أجرتها في برنامج “محاجات” مع الصحفي علي العلياني إلى أن المهر الذي ستطلبه هو أن ينام الزوج في غرفة أخرى بعيدة عنها. بررت ذلك بعدم قدرتها على الاستيقاظ ورؤية شخص بجانبها، ووصفتها بأنها “أزمة وجودية”.

وانتقد الحربي الزي السعودي ولونه الأبيض، مشيرا إلى أنه «عالي التعقيد». حيث تعتبره أساس الحوار بين الرجل والمرأة، كما أنه يعطي الرجل إحساسًا بالعظمة، فقالت: أنا أدعوكم من اخترع الثوب السعودي من أجل الحوار بين النساء والرجال. المرأة والرجل وأساسها “أين الشماغ .. قلبي”.

وعن مشاكلها مع الفستان الأبيض، كشفت أن سبب كرهها له هو محاولة المجتمع بلورة فكرة أن الزواج هو مفتاح العالم وتحقيق كل ما يطمح إليه المرء. لذا فإن الثوب الأبيض هو مفتاح بداية هذا العالم.

كما تحدثت الكاتبة عن معاناتها من الإدمان على المخدرات والاكتئاب، وأشارت إلى أن هذه المرحلة جعلتها تشك في وجودها من عدمه، حتى لو كان حولها أشخاص، وكشفت أن أصعب لحظة هي عدم القدرة على كسر الإنكار، قائلة: “أصعب لحظة هي كسر الإنكار، وهي اللحظة التي تكسر إنكارك، وتكشف أن عقلك يمكن أن يخدعك ويفقد صفته.”

واقترح الحربي إنشاء منصة إلكترونية شبيهة بمنصة “فرجات” من أجل دعم الصحة النفسية وإعطاء الناس القدرة على علاج أنفسهم وسط ارتفاع تكاليف عيادات الطب النفسي.

من هي أمل الحربي؟

ولدت أمل الحربي في العاصمة السعودية الرياض عام 1976، وحصلت على درجة البكالوريوس في اللغة العربية وآدابها من جامعة الملك فيصل آل سعود، ودرجة الماجستير في الإدارة والإشراف التربوي من نفس الجامعة.

عملت كمعلمة لغة عربية في مدرسة ثانوية، وترقت إلى منصب نائب مدير المدرسة، وعملت على كتابة وكتابة العديد من الروايات، أبرزها رواية “الواقع” التي تحدثت فيها عن قصتها بإدمان و كآبة.

تزوجت من الناشط الحقوقي فوزان الحربي وأنجبت منه مروان ودينا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.