نبيلة عبيد تكشف سبب ابتعادها عن دراما رمضان.. وتتمنى العمل مع أمل عرفة

كشفت الفنانة المصرية نبيلة عبيد، سبب ابتعادها عن الدراما الرمضانية خلال العامين الماضيين، رغم عودتها لمسلسل “سكر زيادة” مع الفنانة المصرية نادية الجندي، قائلة إن الظروف التي مرت بها معظم الدول. فيما يتعلق بانتشار فيروس كورونا جعلها تقرر الابتعاد مؤقتا.

وقالت نبيلة عبيد، في تصريح خاص لـ “سكاي برس”، إنها لا تعرف ما يمكن أن تكون عليه الأمور رغم الهدوء الحالي، مشيرة إلى أنها تتلقى العديد من العروض للظهور في الدراما مرة أخرى لكنها ترفض، بسبب الخوف من الظروف التي يمكن أن تصاحب العمل. .

وأوضحت نبيلة عبيد أنها انبهرت بعرض تجربة الكوميديا ​​الاجتماعية في مسلسل “سكر زيادة” مع نادية الجندي، مضيفة أنهما ثنائي مميز، وتمنت إعادة التجربة الكوميدية مرة أخرى إذا تم عرضها. لها خصوصاً أن العمل مع المنتج صادق الصباح كان مثيراً للإعجاب.

تمنت نبيلة عبيد العمل في الدراما السورية، خاصة وأن علاقاتها جيدة مع الفنانين في الوسط ووزيرة الثقافة السورية بالإضافة إلى الجمهور، لأنها قدمت في البداية أفلاما في سوريا، راغبة في العمل مع الفنانة السورية. أمل عرفة لو كان هناك عمل مناسب يجمعهم كما شاءت عملت تحت قيادة المخرج السوري الراحل حاتم علي لكن القدر لم يسمح له بالعمل معا.

شاركت نبيلة عبيد، في دراما رمضان 2020، في مسلسل “سكر زيادة”، وهو مسلسل مصري، وبطولة نادية الجندي، إضافة إلى سميحة أيوب وهالة فاخر، إخراج وائل إحسان، والمسلسل هو العمل الأول. الذي يجمع ناديا الجندي ونبيلة عبيد، بعد سنوات من التنافس على شباك التذاكر في الثمانينيات والتسعينيات، والمسلسل مقتبس من المسلسل الأمريكي “The Golden Girls” الذي عُرض بين عامي 1985 و 1992.

تدور أحداث مسلسل “سكر زيادة” في إطار كوميدي تدور أحداثه حول “عصمت وكريمة وجميلة” ثلاث سيدات وقعن ضحية لعملية نصب بسبب فيلا قررن شراءها، والآن عليهن العيش مع الوضع الحالي في السكن في نفس الفيلا أو أحدهما دون الآخر يمتلك الفيلا. .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.