ميريام فارس تحتفل بأحد الشعانين مع طفليها.. ومتابعون يطالبون برؤية “جايدن”

حرصت الفنانة اللبنانية ميريام فارس على أن تشارك متابعيها أجواء احتفالها بأحد السعف مع أسرتها، حيث تعمدت إخفاء ملامح زوجها وابنها جايدن.

ونشرت فارس صوراً من داخل الكنيسة وهي تحمل طفلها الصغير “ديف” الذي لفت الانتباه إلى عينيه عسليتين وشعره المجعد الذي يشبه إلى حد بعيد المظهر الذي تتبناه والدته.

حظيت هذه الصور بتفاعل كبير، حيث أشاد المتابعون بجمال ميريام فارس، معتبرين أنها رغم نجمتها الكبيرة تنتهز الفرصة للاحتفال مع عائلتها في مناسبات مختلفة.

توقف بعض المتابعين عند ذوق ميريام فارس في اختيار ملابسها وملابس طفلها “ديف”، خاصة لاختيارها للونين الأصفر والأبيض.

وعلق أحد المتابعين قائلا: “ديف يشبه والدته كثيرا، أسعده الله، ويكون متميزا بصفته أمه”.

وتساءل بعض المتابعين عن سبب عدم تخلي ميريام عن قرارها ونشر صور “جايدن”. إنهم حريصون على رؤيته خاصة وأنه تقدم في السن وباتت شخصيته واضحة.

وداعبوا جمال ميريام فارس، حيث اعتبروا أنها تزداد جمالا وتألقًا يومًا بعد يوم، وعلّقوا: “شعرها المجعد حالة استثنائية والجميع يحب تقليدها”.

وأكد آخرون أن نجاح ميريام الكبير يعرضها أحيانًا لحروب ممنهجة، داعين كل المتحيزين إلى تركها وشأنها بعد أن أثبتت أنها لا تزال ملكة المسرح دون أي نزاع.

وفي السياق ذاته، كشفت ميريام، في وقت سابق، عن السبب الرئيسي لمحاولة إخفاء وجه نجلها الأكبر جايدن، رغم كشف ملامح ابنها الأصغر.

وأشارت ميريام فارس إلى أنها تعمدت فعل ذلك، خاصة بعد أن كبر جايدن واختلط بالمجتمع وأصبح له عالمه الخاص مع أصدقائه.

أكدت الفنانة اللبنانية أنها أرادت الحفاظ على خصوصيته وحمايته من المواقف المحرجة وتتبعه البعض، لكن ملامح ابنها الأصغر تشبه ملامح جميع الأطفال في سنه، وبالتالي لا تزال تنشر صور وجهه إلى الجمهور حتى يومنا هذا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.