هازال كايا تدعم سونغول اودين بعد تعرضها للتنمر.. وتروي تجربتها

كشفت النجمة التركية هذال كايا أنها تعرضت للتنمر بسبب فارق الطول بينها وبين زميلتها في مسلسل “أسميتها فريحة” الفنانة التركية “كاتاي أولوسوي”.

جاء هذا التصريح من هذال كايا بعد أن كشفت نجمة مسلسل “سونغول أودين” أنها تعرضت للتنمر بسبب الوسيم كيفانج تاتليتوغ الذي شاركها في البطولة.

وقالت كايا: “تعرضت لانتقادات كثيرة خلال تمثيلي إلى جانب شاتاي أولوسوي في مسلسل ‘أنا أسميتها فريحة’ بسبب فارق الطول بيني وبينه”.

وأضافت: “نحصل على تعليقات غريبة، يقولون إننا محظوظون للعمل مع ممثلين جيدين، يفعلون ذلك لنا جميعًا لكننا لم نعد نأخذ الأمر على محمل الجد”.

ويبدو أن الأمر كان يسبب للفنانات بعض المشكلات النفسية والضغوطات، خاصة عند مقارنة إحدى البطلات في مظهرها وظهورها مع البطل الذي تشاركه المسلسل وتشكل معه ثنائيًا بشكل يقلل من قيمتها.

اعترفت المغنية Songul Odin في وقت سابق بأنها تعرضت للتنمر أثناء أدائها إلى جانب Kivanc Tatlitug.

وكشفت الفنانة التركية، أن الجمهور كان يعلق بأنها غير مناسبة لتشكيل ثنائي أمام كيفانج بسبب وسامته، بالإضافة إلى أنها بدت أكبر منه سنا.

بالعودة إلى هذال كايا، كشفت قبل سنوات أن مسؤولي المسلسلات التلفزيونية في تركيا يتنمرون عليها بسبب زيادة وزنها.

وأعربت هذال عن استيائها الشديد من السياسات التي يتبعها هؤلاء المسؤولون تجاه الممثلات البدينات، حيث حرمنها من أدوار البطولة، بسبب زيادة وزنها بعد ولادة طفلتها الأولى، فكرت علي أتاي، ومرض السكري.

2022-04-IMG_5981

قالت: “هذه السياسات التي يتبعونها مع الممثلات ستجعلهن يقتلن أنفسهن بأقراص إنقاص الوزن، يجب ألا تفعل ذلك أبدًا”.

في ذلك الوقت، أعلن العديد من الممثلين تضامنهم مع هذال ضد التنمر الذي تعرضت له من خلال نشر صورة لها مع ابنها تحت وسم “Hazel_Kaya”.

من الناحية الفنية، انتهت الفنانة هذال كايا من تصوير وإطلاق مسلسلها “منتصف الليل في بيرا بالاستا غيس ياريزي”، والذي تم طرحه مؤخرًا على شبكة “نتفليكس”.

تدور أحداث المسلسل حول صحفية مثابرة تدعى “إسراء” تقوم بمهمة لكتابة مقال عن قصر بيرا في اسطنبول، لكنها لسبب ما تقضي الليلة في القصر لتكتشف أنه بوابة. إلى الماضي الذي يفتح لها لتتعهد بإنقاذ اسطنبول من شر لا مفر منه.

مسلسل “منتصف الليل في قصر بيرا” من بطولة هذال كايا وتانسو بشر وصلاح الدين بشالي وجيمس تشالمرز ونجوم آخرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.